أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

درعا.. عمليات اغتيال تطال مطلوبين لنظام الأسد

تشهد درعا تصاعدا في عمليات الاغتيال - أ ف ب

اغتال مسلحون مجهولون، يوم الجمعة، محمد علي الشاغوري، المعروف بـ"أبو عمر الشاغوري" برفقة اثنين من عناصره في عملية اقتحام مجموعة مسلحة لمنزله في بلدة "المزيريب" غربي درعا، حسبما ذكر "تجمع أحرار حوران".

وأكد أن عملية استهداف "الشاغوري" جاءت بعدة عدة محاولات لاغتياله باءت جميعها في الفشل، ونقل عن مصدر خاص قوله إن عملية الاغتيال هذه عملية محكمة قياسًا بتفاصيلها إذ أن منفذي الهجوم على منزل "الشاغوري" يبدو بأنهم محترفون جدًا فبعد مقتله طاردهم الشابين "أحمد المصري" و"محسن زيتاوي" بالدراجات النارية لكنهم نصبوا الفخاخ على طريق انسحابهم وتمكنوا من قتل الشابين أيضًا ورمي جثثهم في الكنسروة.

ووفقا للمصدر فإن "الشاغوري" ساهم بكشف خلية سرقة ونهب بعد إلقاء القبض على 5 منهم في بلدة "المزيريب" قبل أيام واعترفوا بسرقة 50 موقعًا ما بين محل تجاري أو منزل بقيمة مسروقات تجاوزت 250 مليون.

وسبق أن نفذ مجهولون عملية اغتيال طالت أحد أبرز المقربين من "الشاغوري" المدعو "فادي السعد"، مطلع شهر أيلول/سبتمبر من العام الماضي، وفقا للتجمع.

وكان قد ورد اسم "السعد" و"الشاغوري" ضمن فيديو مسجل لاعترافات محمد ربيع العودات المعروف "حمودة تسيل" الذي ألقي القبض عليه من قبل الأمن العسكري، وظهر بفيديو يعترف فيه بمبايعة تنظيم الدولة، ومشاركته إلى جانب الشاغوري بوضع عبوات ناسفة وتنفيذ عمليات ابتزاز لمدنيين في المنطقة.

وكان "الشاغوري" قد نفى أكثر من مرة ارتباطه بتنظيم الدولة، ومع ذلك بقي النظام مصراً على ترحيله من المنطقة إلى الشمال السوري.

وأفاد التجمع أن تسجيلا مسربا انتشر في تموز/يوليو 2021 تحدث فيه "الشاغوري" مع قائد قوات الغيث "غياث دلّة" التابع لميليشيا الفرقة الرابعة المدعومة من إيران.

وأثار التسجيل جدلاً كبيراً بعد حديث الشاغوري مع دلّة والذي نفى فيه أي ارتباط بتنظيم الدولة وأبدى استعداده للاجتماع معه مشيراً أن هناك أهدافاً مشتركة بين أبو طارق الصبيحي والفرقة الرابعة.

وبالرغم من ذلك فإن الشاغوري شخصية جدليّة في المنطقة إذ اتّهمته اللجان المركزية بتدبير عملية استهداف على طريق "المزيريب – العجمي"، أواخر أيار 2021 لتداهم اللجنة المركزية مزرعته بعدها وأصبحت هذه الحادثة شعلة للخلافات بين الطرفين، بعد أن نفى الشاغوري صلته بالكمين.
وسبق أن طالب النظام بترحيله مع خمسة أشخاص من محافظة درعا إلى الشمال السوري المحرر بعد اجتماعات تفاوضية مع وجهاء من المنطقة في كانون الثاني/يناير 2021.

والمطلوبون الستة هم: أبو طارق الصبيحي، محمد علي الشاغوري، محمد إبراهيم الربداوي (قُتل إثر استهداف في 15 من حزيران 2022)، محمد جاد الله الزعبي، إياد جعارة، إياد الغانم.

وكان الشاغوري سابقًا قياديًا في فصيل محلي يتبع للجيش الحر وشارك في العديد من المعارك ضد نظام الأسد وفقد قدمه بانفجار لغم خلال معركة تحرير تل الجموع العسكري بريف درعا الغربي عام 2014.

زمان الوصل - رصد
(52)    هل أعجبتك المقالة (86)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي