أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الأمن العام اللبناني يكشف عدد اللاجئين غير الراغبين بالعودة إلى سوريا

لاجئون سوريون ضمن قافلة مايسمى "العودة الطوعية" - زمان الوصل

أكد المدير العام لأمن العام اللبناني اللواء "عباس إبراهيم" أن عدد اللاجئين السوريين الذين لا يرغبون بالعودة إلى بلادهم قد بلغ مليونا و330 ألف لاجئ سوري.

وأضاف اللواء "إبراهيم" في حديث له إلى "قناة العراقية الإخبارية" يبث اليوم الجمعة وتقلت الوكالة الوطنية للإعلام مقتطفات منه أن عدد اللاجئين السوريين المقيمين على مختلف الأراضي اللبنانية يبلغ مليونين، و80 ألف نازح.

وأشار "إبراهيم" في مؤتمر صحفي في 25 من الشهر الماضي إلى أن  540 ألف لاجئ سوري "عادوا طوعا" إلى بلدهم منذ بدء خطة إعادتهم عام 2017 بحسب قوله.

وجاءت تصريحات "إبراهيم" تعليقا على مغادرة دفعة من اللاجئين السوريين لبنان، بعدما كانت السلطات اللبنانية أعلنت أنها ستستأنف خطتها فيما تسميه "الإعادة الطوعية والآمنة للاجئين السوريين.

وكان مركز "وصول" لحقوق الإنسان قد حدد في تقرير له الشروط القانونية الواجب توفرها فيما يطلق عليه رسميا في لبنان "العودة الطوعية"، مشيرا إلى أنها يجب أن تكون (اختيارية) أي يجب أن تتضمن موافقة حرة مستقلة ومستنيرة من قبل اللاجئين الراغبين بالعودة، وشدد على أن تكون العودة "آمنة" أي يجب أن تتم ضمن الظروف القانونية مثل العفو أو التأكيدات العامة على السلامة الشخصية، وعدم التميز، مؤكدا على وجوب أن تكون العودة (كريمة) بحيث تضمن للاجئ الراغب بالعودة حياة لا يطاله فيها أي شكل من أشكال العنف، وأن تكون عودة جادة وتستحق الشرف والاحترام.

وتبدي المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في لبنان الكثير من التحفظ والرفض للآلية التي يتم بها إعادة اللاجئين السوريين من لبنان إلى بلدهم، إضافة لمعارضة المنظمات الإنسانية والحقوقية ذات الصلة لهذه العودة التي تفتقر لأي شرط من شروط سلامة حياة وأمن اللاجئين الذين عادوا مؤكدة أن أعداد منهم قد طالها الاعتقال والقتل أحيانا من قبل عناصر أمنية وعسكرية تابعة للنظام السوري.

زمان الوصل
(83)    هل أعجبتك المقالة (21)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي