أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الشرطة تتهجم على معتصمي "إضراب الحقيقة" في "الباب"

هاجم عناصر من "الشرطة المدنية" التابعة لـ"الحكومة السورية المؤقتة"، خيمة المعتصمين في مدينة "الباب" الواقعة ضمن ما يُعرف بمنطقة "درع الفرات" شرقي محافظة حلب، وذلك للمطالبة بالكشف عن ملابسات اغتيال الناشط "محمد عبد اللطيف" المعروف باسم "أبو غنوم" وزوجته في المدينة قبل نحو شهر.

وقالت مصادر محلية لـ"زمان الوصل"، إن مجموعات مدججة بالسلاح والعناصر تتبع لـ"الشرطة المدينة" هاجمت اليوم الأربعاء، خيمة المعتصمين عند دوار "الشهيد أبو غنوم" في مدينة "الباب" وأطلقت غاز الفلفل على المعتصمين، وحاولت اعتقال عدد منهم، وذلك بُغية فك خيمة الاعتصام. 

وأكدت المصادر، أن عدد المعتصمين بلغ أكثر من 200 شخص، ومن المرجح زيادة العدد خلال الساعات القادمة، مُشيرةً إلى أن والدة الناشط "أبو غنوم" انضمت إلى خيمة المعتصمين للمطالبة بتحقيق العدالة من قاتلي إبنها وزوجته.

وكانت فصائل "الفيلق الثالث" العاملة تحت مظلة "الجيش الوطني السوري" قد تمكنت في العاشر تشرين الأول أكتوبر الفائت، من القبض على المشتبه فيهم بتنفيذ عملية اغتيال الناشط "أبو غنوم"، بعد متابعة استمرت ثلاثة أيام عبر كاميرات المراقبة داخل مدينة "الباب"، حيث تم إلقاء القبض على ثلاثة أشخاص حينها من "فرقة الحمزة" متورطين في اغتيال الناشط وزوجته.

زمان الوصل
(35)    هل أعجبتك المقالة (44)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي