أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

روسيا تسحب قواتها من مدينة ليمان الأوكرانية

أعلنت روسيا يوم السبت سحب قواتها من مدينة ليمان التي احتلتها في السابق، حيث تمكن الهجوم المضاد شرقي أوكرانيا من استعادة المزيد من الأراضي.

يعقد انسحاب روسيا من ليمان إعلانها الذي قوبل بإدانة دولية قبل يوم واحد فقط عن ضمها لأربع مناطق أوكرانية، وواحدة منها تقع فيها ليمان.

وتمهد استعادة المدينة الطريق أمام القوات الأوكرانية للتوغل أكثر في الأراضي التي تدعي موسكو الآن بشكل غير قانوني أنها أراضيها.

وتعليقا على هذا التطور، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في خطابه المسائي السبت إن "العلم الأوكراني موجود بالفعل في ليمان، في منطقة دونيتسك. القتال لا يزال مستمرا هناك، لا أثر لأي استفتاء زائف هناك".

كان زيلينسكي يشير إلى "الاستفتاءات" التي أجرتها روسيا تحت تهديد السلاح في المناطق الأربع قبل ضمها، لوغانسك ودونيتسك وزابوريجيا وخيرسون.

وزعمت وزارة الدفاع الروسية أنها ألحقت أضرارا بالقوات الأوكرانية في معركتها للسيطرة على ليمان، لكنها قالت إن القوات الروسية التي كان عددها أقل تم سحبها إلى مواقع أكثر ملاءمة.

لكن انسحاب موسكو من ليمان أثار انتقادات فورية من جانب بعض المسؤولين الروس.

وألقى زعيم الشيشان، رمضان قديروف، باللوم في الانسحاب - دون تقديم دليل - على جنرال روسي "تم التستر عليه من قبل قادة أعلى في هيئة الأركان العامة". ودعا إلى "إجراءات أكثر صرامة".

وتحركت القوات الأوكرانية إلى المدينة، ونشر مدير مكتب زيلينسكي صورا لعلم أوكرانيا مرفوع على مشارف المدينة.

تقع ليمان على بعد 160 كيلومترا إلى جنوب شرق خاركيف، وهي ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا.

وكانت القوات الأوكرانية توغلت عبر نهر أوسكيل ضمن هجوم مضاد شهد استعادة كييف مساحات شاسعة من الأراضي منذ بداية شهر سبتمبر/ أيلول.

تعد ليمان، وهي مركز نقل رئيسي، موقعا مهما في خط المواجهة الروسي لكل من الاتصالات الأرضية والخدمات اللوجستية.

ومع استعادة أوكرانيا السيطرة على المدينة الآن، يمكنها التوغل أكثر نحو منطقة لوغانسك المحتلة.

أ.ب
(61)    هل أعجبتك المقالة (20)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي