أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

التنكة.. تشعل خلافاً بين وزارتين بحكومة النظام

تراجع وزير التجارة الداخلية في حكومة النظام، عمرو سالم، عن التعميم الذي أصدره بخصوص منع المعاصر من تعبئة زيت الزيتون بالتنك المعدني، واستبداله بالعبوات البلاستيكية، وذلك بعد اعتراض وزارة الزراعة، التي قالت إنها تتبع المعايير العالمية الصحية من خلال تعبئة زيت الزيتون بالعبوات المعدنية.

ووجهت وزارة الزراعة كتاباً لوزارة التجارة الداخلية، أوضحت فيه أنها تطبق برامج الجودة في معاصر الزيتون من خلال إلزامها بتعبئة الزيت بعبوات تنك مطلية من الداخل، بدل البيدون البلاستيك، الذي يعتبر غير صحي، وفقاً لمخرجات ملتقى القطاع الزراعي.

وأكد وزير الزراعة التابع للنظام، حسان قطنا، بأن الوزارة سوف تعتبر قرار وزارة التجارة الداخلية بإلزام المعاصر بتعبئة الزيت بالحاويات البلاستيكيّة، بدلاً من التنك، بمثابة نصيحة وليس إلزاماً.

وانتقد العديد من المعلقين هذا الخلاف بين وزارة التجارة الداخلية ووزارة الزراعة وإخراجه للعلن عبر وسائل الإعلام، مشيرين إلى أن ذلك يدل على مدى ضحالة هذه الحكومة التي باتت تتمسك بالشكليات على حساب الأساسيات، من أجل القول أنها تعمل لصالح المواطن السوري.

وكتب تامر قرقوط، الصحفي المختص بالشأن الاقتصادي، على صفحته الشخصية في "فيسبوك": "القضية ليست بالتنكة المعدنية، أو بالبيدون البلاستيكي، القضية هي في الزيت، والذي لا يستطيع المواطن شراؤه".

وأردف: "كل عمرها الحكومة بتحكي بغير المهم، وتترك ما ينفع الناس خارج اهتمامها".

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(66)    هل أعجبتك المقالة (13)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي