أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وزارة كهرباء النظام: لا نعد السوريين بكهرباء أفضل من الشتاء الماضي

صدمت وزارة الكهرباء التابعة للنظام، السوريين بتصريح لأحد مسؤوليها أعلن فيه أنه لا يعدهم بأن وضع الكهرباء سيكون أفضل من الشتاء الماضي، وإنما يسعى ليكون أفضل.

وقال مدير المؤسسة العامة لنقل وتوزيع الكهرباء، هيثم الميلع، بحسب إذاعة "المدينة إف إم" الموالية للنظام، إن "وضع التقنين الكهربائي خلال الشتاء القادم مرتبط بحوامل الطاقة وبالتالي إذا كان هناك مردود إضافي بحوامل الطاقة فسنشهد تحسناً"، مضيفاً أن "المؤسسة توزع الطاقة المولدة على المواطنين، فإذا زاد الاستهلاك أكثر من الكمية سنواجه انقطاع بالكهرباء بالتأكيد".

ولاقى الخبر سخرية واسعة من قبل المعلقين على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث كتب أحدهم: "ونحن من جهتنا لا نعدكم بأن المسبات ستكون أخف من السنة الماضية ولكن نعدكم بالافضل".

وتواجه البلاد أزمة كبيرة في توليد الطاقة الكهربائية، يعزوها النظام للتخريب الذي تعرضت له محطات التوليد خلال السنوات العشر الماضية، غير أنه في آخر تصريحات لوزير الكهرباء على شاشة التلفزيون الرسمي قبل عدة أيام، أعلن بأن هناك محطتان فقط من أصل تسعة، تعرضت للتخريب، وهو ما ينفي مزاعم النظام بتحميل الثورة السورية أسباب تدهور قطاع الكهرباء في البلد.

وتبلغ طاقة توليد الكهرباء في سوريا وفق آخر البيانات الرسمية نحو 1900 ميغاواط بينما الحاجة الفعلية تبلغ أكثر من 7 آلاف ميغاواط، وهو ما دفع وزارة الكهرباء لوضع برنامج تقنين قاس على كافة المناطق التي تقع تحت سيطرة النظام، وصلت فيه ساعات قطع التيار إلى أكثر من 20 ساعة في اليوم.

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(18)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي