أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الائتلاف: استمرار النظام باستخدام الأسلحة المحرمة يبين تأصل طبيعته الإجرامية

أكد الائتلاف الوطني السوري أن استمرار نظام الأسد باستخدام الأسلحة المحرمة دولياً منذ عشر سنوات، ضد الشعب السوري، يبين تأصل الطبيعة الإجرامية للعصابة الحاكمة وعدم اكتراثها إلا بالعنف واعتماد النهج العسكري.

وقال في بيان له إن قوات الأسد قصفت أمس الثلاثاء، بلدة "بسنقول" في ريف إدلب بصواريخ محملة بالقنابل العنقودية حسب الدفاع المدني السوري، وهو ما يجعل حياة المدنيين في تلك المنطقة عرضة للخطر المستمر بسبب الانفجارات المحتملة لهذه القنابل غير المحددة بوقت، كما أن استخدام هذه القنابل يؤدي إلى شل حركة الحياة ويجبر الأهالي على النزوح، وهو ما يزيد الأوضاع الإنسانية سوءاً.

واعتبر أن هذه الاستهدافات تتزامن مع اقتراب الذكرى التاسعة لاستخدام نظام الأسد السلاح الكيماوي (غاز السارين) ضد أهالي غوطة دمشق، ليثبت نظام الأسد المنهج الوحشي الثابت في تعامله مع السوريين دون الاكتراث بالقرارات الدولية ذات الصلة على مدار السنوات الفائتة.

وشدد الائتلاف الوطني على أن غياب المحاسبة والتقاعس الدولي في مواجهة جرائم الحرب التي يرتكبها النظام؛ ولّد لديه جرأة التمادي في تكرارها باطمئنان.

ودعا القوى الدولية الفاعلة إلى تحرك جاد يرسي أسس المحاسبة لرموز النظام وفي مقدمتهم رأس النظام، مطالبا الأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتها تجاه قراراتها المتعلقة بالملف السوري، ولا سيما قرار مجلس الأمن 2254 عبر فتح مساراته كافة للوصول إلى انتقال سياسي شامل يلبي تطلعات الشعب السوري.

زمان الوصل - رصد
(20)    هل أعجبتك المقالة (21)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي