أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

باهتشيلي يؤيد تصريحات وزير الخارجية التركي بشأن المصالحة بين نظام الأسد والمعارضة

باهتشيلي - أرشيف

أيد زعيم حزب الحركة القومية، دولت باهتشيلي، تصريحات وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الأخيرة بشأن المصالحة بين المعارضة ونظام الأسد.

ونشر الموقع الرسمي للحركة القومية بياناً رسمياً تعليقاً على تصريحات أوغلو التي أشار فيها لضرورة تحقيق مصالحة بين النظام والمعارضة السورية بطريقة ما.

واعتبر زعيم الحركة القومية أن خطوات بلاده في سوريا قيمة ودقيقة.

كما أشار باهتشلي إلى أن التصريحات البناءة والواقعية لوزير خارجية تركيا متنفس قوي للبحث عن حل دائم، وفق تعبيره.

ورد باهتشلي على الغضب الشعبي السوري وردود الفعل التي تلت تصريحات جاويش أوغلو بقوله إنه لا يتوجب على أحد أن ينزعج من تلك التصريحات.

وبيّن باهتشلي أن أحد أهم القضايا المطروحة على الأجندة السياسية لبلاده تتمثل برفع مستوى المحادثات مع نظام الأسد إلى مستوى الحوار السياسي، ضمن إطار إخراج “التنظيمات الإرهابية” من كل منطقة موجودة فيها.

وتأمل باهتشلي أن يشهد حلول العام 2023 التطبيع في كل منطقة ومع كل جيران بلاده بما فيهم سوريا.

وتطرق الزعيم التركي وهو أحد أحزاب تحالف "الجمهور" إلى العلاقات الأخوية والروابط التاريخية وتلك القائمة على روابط الثقافة والإيمان بين الشعبين التركي والسوري.

وتأتي تصريحات باهتشلي الاثنين لتنسف دعوته في الحادي عشر من شباط عام 2020، إلى إسقاط نظام الأسد بعد مقتل خمسة جنود أتراك بقصف لقوات الأسد على إحدى نقاط المراقبة المتواجدة في شمال سوريا.

وكان جاويش أوغلو قد كشف خلال مؤتمر صحفي عن رغبة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بإعادة العلاقات بين أردوغان وبشار الأسد.
وقال جاويش أوغلو إن أردوغان ردّ على بوتين بالإشارة إلى أنه  من المفيد لقاء أجهزة الاستخبارات بين البلدين.

وأوضح أوغلو بأن "دردشة قصيرة" جرت بينه وبين وزير خارجية النظام، فيصل المقداد، ضمن اجتماع "حركة عدم الانحياز" في تشرين الأول 2021، بالعاصمة بلغراد.

وأضاف جاويش أوغلو، أنه يجب تحقيق مصالحة بين المعارضة ونظام الأسد بطريقة ما لافتاً إلى أنه بدون ذلك لن يحدث سلام دائم.

زمان الوصل
(25)    هل أعجبتك المقالة (26)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي