أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وضع صحفية روسية رهن الإقامة الجبرية لانتقادها حرب أوكرانيا

مارينا اوفسيانيكوفا - جيتي

أمرت محكمة في روسيا الخميس بفرض الإقامة الجبرية على صحفية تلفزيونية لشهرين على ذمة تحقيق ومحاكمة محتملة بتهمة نشر معلومات كاذبة عن القوات المسلحة الروسية.

اتهمت مارينا اوفسيانيكوفا بسبب احتجاج في الشوارع الشهر الماضي رفعت لافتة فيه تقول (بوتين قاتل، جنوده فاشيون. 352 طفلا قتلوا (في أوكرانيا). كم من الأطفال الآخرين يجب أن يقتلوا لتتوقفوا؟".

في حال أدينت، فقد تواجه اوفسيانيكوفا عقوبة بالسجن تصل إلى 10 سنوات بموجب قانون جديد يجرم التصريحات المسيئة للجيش.

في المحكمة الخميس، رفعت اوفسيانيكوفا لافتة تقول "دعوا الأطفال القتلى يأتون إليكم في أحلامكم كل ليلة".

وكانت قد تصدرت عناوين الأخبار عالميا أول مرة في 14 مارس/ آذار بعدما احتجت على الهواء مباشرة على حرب موسكو في أوكرانيا.

وقال محاميها دميتري زاخفاتوت بعد الجلسة "أصبحت مارينا سجينة لضميرها وأسيرة حبها لأطفالها".

وأضاف "إنها لا تستطيع أن تكون بالخارج لأن أطفالها هنا ولا يمكنها البقاء صامتة لأنها سجينة لضميرها. كأم، لا تستطيع البقاء صامتة. إنها ترى ما يحدث وهذا ما جعلها تتحدث".

في مارس/ آذار، ظهرت اوفسيانيكوفا خلف مذيع نشرة اخبار مسائية رسمية وهي تحمل لافتة تقول "أوقفوا الحرب، لا تصدقوا الدعاية، إنهم يكذبون عليكم هنا".

واستقالت من عملها بالقناة واتهمت بالإساءة للجيش الروسي وتم تغريمها 30 ألف دولار.

بعد الاستقالة، تحولت اوفسيانيكوفا إلى ناشطة واحتجت علنا على الحرب في اوكرانيا.

كما فرضت عليها أيضا غرامة مرتين في الأسابيع الأخيرة لانتقادها الجيش في منشور على فيسبوك وفي تصريحات أمام محكمة اتهمتها بنشر معلومات كاذبة عن الجيش واحتجزتها.

وفقا لمجموعة "نت فريدمز" المعنية بتقديم مساعدة قانونية في قضايا حرية التعبير، هناك 79 قضية جنائية في تهم نشر معلومات كاذبة عن الجيش وما يصل إلى أربعة آلاف قضية إدارية بتهم الإساءة للجيش حتى أمس الأربعاء.

أ.ب
(17)    هل أعجبتك المقالة (26)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي