أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الائتلاف يحمل الأمم المتحدة مسؤولية تدهور أحوال قاطني مخيم "الركبان"

حمل الائتلاف الوطني السوري الأمم المتحدة المسؤولية ما يجري في مخيم "الركبان" بحق المهجّرين السوريين الذي يعيشون أوضاعاً مأساوية متمثلة في نقص الغذاء والماء وحليب الأطفال والمعدات الطبية، بسبب حصار نظام الأسد للمخيم وعدم استجابة الأمم المتحدة لمناشدات الاستغاثة، إضافة إلى تخفيضها كمية المياه الداخلة إلى المخيم إلى النصف، على الرغم من موجات الحر التي تعيشها المنطقة.

وطالب بموقف دولي عاجل يكبح جماح نظام الأسد عن حصار العائلات في مخيم الركبان، حفاظاً على أرواح آلاف المدنيين الذين هجّرهم هذا النظام في وقت سابق، داعيا الأمم المتحدة لتحمل مسؤولياتها والعمل بشكل فعّال يضمن حياة كريمة لآلاف العائلات في المخيم.

وشدد على أن المهجّرين في مخيم الركبان يعيشون الآن بين خطرين، الأول هو الموت البطيء بسبب نقص الماء والغذاء والدواء في المخيم، والخطر الثاني هو الاعتقال والتغييب والتعذيب والقتل في حال عادوا إلى مناطق سيطرة نظام الأسد، وتركهم على هذه الحالة هو جريمة، الصامت فيها كمرتكبها.

زمان الوصل
(17)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي