أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

روسيا تزعم إسقاط مُسيرتين فوق "حميميم" وتتهم "تحرير الشام" بالخروقات

قاعدة "حميميم" - أ ف ب

اتهم مركز المصالحة الروسي في سوريا "هيئة تحرير الشام" بخروقات جديدة وقصفها لمناطق واقعة ضمن "منطقة خفض التصعيد الرابعة" (إدلب وما حولها)، فيما زعمت وزارة الدفاع الروسية أنه تمكن من إسقاط طائرتين مُسيرتين فوق قاعدة "حميميم" الجوية في منطقة جبلة بريف اللاذقية، شمال غربي سوريا.

وادعى نائب رئيس المركز الروسي للمصالحة، العقيد البحري "يفغيني غيراسيموف"، في تصريحات صحفية لوكالات روسية ليل الأربعاء، أنه "خلال اليوم الأخير سجلت في منطقة إدلب لوقف التصعيد 6 حالات قصف من قبل جماعة (جبهة النصرة) الإرهابية، بالإضافة إلى تسجيل 5 عمليات قصف في محافظة حلب، وعملية واحدة في اللاذقية"، مضيفاً أن "عمليات القصف أسفرت عن إصابة اثنين من العسكريين السوريين بجروح".

إلى ذلك، أعلنت وزارة الدفاع الروسية في بيانٍ لها مساء الأربعاء، عن إسقاط طائرتين مُسيرتين من قبل دفاعاتها الجوية المتمركزة في قاعدة "حميميم" بريف اللاذقية، شمال غربي سوريا.

وزعمت الوزارة أن الطائرتين بدون طيار تم إسقاطمها من قبل الدفاعات الجوية بمحيط القاعدة، متهمةً "الجماعات المسلحة بأنها تواصل محاولاتها للهجوم على قاعدة حميميم بالطائرات المسيرة".

ويتهم ناشطون سوريون روسيا بأنها تلجأ إلى البروباغاندا الإعلامية لتبرير هجماتها وخروقاتها ضد المدنيين في منطقة "خفض التصعيد الرابعة" (إدلب وما حولها) من خلال القصف المدفعي والصاروخي الذي يستهدف مناطق جبل الزاوية جنوبي إدلب، وسهل الغاب شمال غربي حماة، وريف حلب الغربي، بالإضافة إلى الغارات الجوية التي تستهدف المنطقة بين الفينة والأخرى، الأمر الذي يمنع عودة النازحين إلى القرى والبلدات التي نزحوا منها أواخر عام 2019 وحتى مطلع عام 2020.

زمان الوصل
(40)    هل أعجبتك المقالة (51)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي