أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حرب روسيا تضرب اقتصاد الاتحاد الأوروبي وتزيد التضخم

أدت الحرب إلى ارتفاع أسعار الطاقة والغذاء - رويترز

من المتوقع أن تؤدي الحرب الروسية في أوكرانيا إلى إفساد جهود الانتعاش الاقتصادي للاتحاد الأوروبي في المستقبل المنظور مع انخفاض النمو السنوي وتسجيل تضخم قياسي، حسبما أظهرت التوقعات الاقتصادية للكتلة يوم الخميس.

حددت الأرقام الصيفية لمنطقة اليورو التي تضم 19 دولة أن التضخم سيصل إلى متوسط 7.6٪ هذا العام، وهي زيادة كبيرة عن التوقعات السابقة البالغة 6.1٪. الشهر الماضي، ارتفعت أسعار المستهلكين بنسبة 8.6٪ عن العام السابق. تراجعت توقعات النمو الاقتصادي بمقدار 0.1 نقطة إلى 2.6٪ لهذا العام، وهو انخفاض كبير عن نمو العام الماضي بنسبة 5.3٪.

وقال نائب رئيس الاتحاد الأوروبي فالديس دومبروفسكيس إن "حرب روسيا ضد أوكرانيا لا تزال تلقي بظلالها على أوروبا واقتصادنا".

وأدت الحرب إلى ارتفاع أسعار الطاقة والغذاء مما أدى إلى ارتفاع معدل التضخم وأثقل كاهل النمو الاقتصادي وثقة المستهلك. تتزايد المخاوف من أن أزمة الطاقة يمكن أن تزداد سوءًا إذا خفضت روسيا إمدادات الغاز الطبيعي أو أغلقت الضخ تمامًا بينما تتدافع الدول الأوروبية لإعادة ملء احتياطياتها استعدادًا لفصل الشتاء.

أقر الاتحاد الأوروبي بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يمكنه الحفاظ على توازن الاقتصاد الأوروبي لأشهر قادمة وجعل أي توقعات غير مؤكدة إلى حد كبير.

وقال بيان صادر عن الاتحاد الأوروبي: "تعتمد المخاطر على توقعات النشاط الاقتصادي والتضخم بشكل كبير على تطور الحرب وخاصة تداعياتها على إمدادات الغاز إلى أوروبا".

ارتفاع أسعار الطاقة والتضخم القياسي هما السببان إلى حد كبير في شاهد اقتصادي صعب أخر: اليورو يحوم بالقرب من التكافؤ مع الدولار بعد انخفاضه إلى أدنى مستوى له في 20 عامًا.

مما زاد الطين بلة، أن الارتفاع الأخير في حالات الإصابة بكوفيد-19 تسبب في توترات جديدة في الأسواق.

أ.ب
(97)    هل أعجبتك المقالة (64)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي