أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ناجٍ سوري يروي معاناته بين سجون "قسد" ومعتقلات "الأسد"

أرشيف

مع الألم والخوف على وجهه، روى نزيل سابق في السجون السورية التي يديرها نظام بشار الأسد ما تعرض له من تعذيب وسوء معاملة خلال فترة سجنه.

وفي مقابلة مع وكالة "الأناضول" بمناسبة اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب في 26 حزيران/ يونيو ، أشار "محمد صالح عساف"، الذي أفرج عنه في 9 حزيران/ يونيو، إلى التعذيب والقسوة اللاإنسانية التي شهدها أثناء سجنه.

في عام 2017، اعتقل عناصر "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) "عساف" خلال زيارة عائلية في "عفرين"، وهو يبلغ من العمر 17 عامًا وتم تسليمه إلى الوحدات الأمنية التابعة للنظام.

وتعتبر "وحدات حماية الشعب" الكردية العمود الفقري لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، الجناح العسكري في سوريا لحزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) النسخة السورية من حزب العمال الكردستاني المصنف على لائحة الإرهاب في تركيا والعديد من دول العالم.

أمضى "عساف" نحو خمس سنوات في سجون النظام، بعد ظهور لقطات من "مجزرة التضامن" التي نفذتها قوات نظام الأسد في نيسان ابريل، أصدر النظام "قانون التوبة".

نفذ جهاز المخابرات العسكرية السورية المجزرة في حي "التضامن" بدمشق في نيسان أبريل/2013 ، وكان فلسطينيون من بين الضحايا الـ 41، وفقًا لتقرير نشرته صحيفة "غارديان" البريطانية.

قام أفراد من فرع المخابرات العسكرية 227 بجعل المدنيين يركضون نحو مقبرة جماعية أثناء إطلاق النار عليهم.

وبحسب آخر الأرقام الصادرة عن الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أفرج نظام الأسد عن 539 شخصًا فقط بموجب قانون العفو. وقالت المنظمة إن ما لا يقل عن 151462 شخصاً ما زالوا محتجزين في سجون النظام.

زمان الوصل - رصد
(52)    هل أعجبتك المقالة (10)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي