أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

درعا.. 55 قتيلا و27 عملية اغتيال الشهر الماضي

من درعا - أ ف ب

شهد شهر حزيران الماضي استمرارًا في عمليات الاغتيال والاعتقال في محافظة درعا، التي تشهد فلتانا أمنيا غير مسبوق.

وسجل "تجمع أحرار حوران" في تقريره الشهري مقتل 55 شخصًا، بينهم 5 أطفال و2 من قوات النظام من أبناء درعا قُتلا خارج المحافظة.

ووثق التقرير مقتل 10 أشخاص بينهم 4 أطفال و 4 إناث بالغات إثر انفجار لغم من مخلفات قوات النظام في محيط بلدة دير العدس شمالي درعا، بالإضافة إلى طفل واحد قتل أثناء تواجده في منزل تعرض لهجوم بالأسلحة الرشاشة من قبل مجهولين في مدينة الصنمين في ريف درعا الشمالي.
وأحصى 27 عملية ومحاولة اغتيال، أسفرت عن مقتل 27 شخصاً، وإصابة 10 آخرين بجروح متفاوتة بينهم 3 نساء.

وحول توزع قتلى الاغتيالات، فقد قتل 21 شخصاً (تصنيفهم من المدنيين) موزعين على النحو الآتي: أمين شعبة حزب البعث السابق في مدينة الصنمين، وموجه تربوي في مجمع بصرى الشام وموجه تربوي في الصنمين وموظف في مديرية الشؤون المدنية بدمشق وموظف في شركة كهرباء دمشق، و 6 أشخاص يتهمون بالعمل في تجارة المخدرات، و 8 أشخاص لم يسبق لهم الانتماء لأي جهة عسكرية من بينهم 2 يعملان مع الأجهزة الأمنية التابعة للنظام السوري (بينهم واحد من خارج المحافظة)، بالإضافة إلى عنصرين سابقين في فصائل الجيش الحر لم ينخرطا ضمن أي تشكيل عسكري عقب إجرائهم التسوية.

في حين قتل 6 أشخاص (تصنيفهم من غير المدنيين) موزعين على النحو الآتي: قيادي سابق في الجيش الحر عمل بعد التسوية قائد مجموعة تابعة للفرقة الرابعة، وقيادي آخر تزعم بعد التسوية مجموعة تابعة لفرع الأمن العسكري، و 3 عناصر سابقين في فصائل الجيش الحر يتهم أحدهم بتشكيل مجموعة مسلحة لصالح فرع الأمن العسكري وانضوى الآخر في صفوف فرع المخابرات الجوية (من خارج المحافظة) وبقي الأخير مقاتلاً في المعارضة، بالإضافة إلى عنصر في مجموعة أمنية تابعة للفرقة الرابعة (من خارج المحافظة).

وسجل المكتب مقتل 12 من قوات النظام بينهم ضابط برتبة مقدم، وضابطين برتبة ملازم أول، و2 صف ضابط برتبة مساعد أول، و 7 عناصر، جميعهم قتلوا بواسطة إطلاق نار من قبل مجهولين بدرعا، باستثناء 3 منهم قتلوا بانفجار عبوات ناسفة، وواحد قتل بواسطة أداة حادة.
ووثق المكتب خلال شهر حزيران اعتقال 14 شخصاً من قبل قوات النظام في محافظة درعا، أُفرج عن 5 منهم خلال الشهر ذاته.

زمان الوصل
(52)    هل أعجبتك المقالة (21)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي