أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الناتو: روسيا "التهديد الأكبر المباشر" للسلام والأمن

ستولتنبرغ - جيتي

أعلن حلف شمال الأطلسي (الناتو) روسيا "التهديد الأكبر والمباشر" لسلام وأمن أعضائه، وذلك في اجتماع الحلف العسكري اليوم الأربعاء، لمواجهة ما وصفه أمينه العام، ينس ستولتنبرغ، بأكبر أزمة أمنية منذ الحرب العالمية الثانية.

كما وعد "بتكثيف الدعم السياسي والفعلي" لأوكرانيا لدى محاربتها الغزو الروسي.

بيد أن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي انتقد الناتو لعدم احتضان بلاده المحاصرة بشكل كامل، وطلب المزيد من الأسلحة لهزيمة قوات موسكو.

أدى الغزو الروسي لجارتها إلى زعزعة السلام في أوروبا، ودفع الناتو إلى إرسال قوات وأسلحة إلى أوروبا الشرقية بحجم لم يحدث منذ الحرب الباردة، كما دفعه لاتخاذ قرار بضم عضوين جديدين هما السويد وفنلندا.

وقال ستولتنبرغ "حرب الرئيس فلاديمير بوتين ضد أوكرانيا زعزعت السلام في أوروبا وخلقت أكبر أزمة أمنية في القارة منذ الحرب العالمية الثانية".

ووعد الحلف بمزيد من الدعم لأوكرانيا، التي تلقت بالفعل مليارات الدولارات من المساعدات العسكرية والمدنية من دول الناتو.

لكن زيلينسكي أعرب عن أسفه لأن سياسة الباب المفتوح التي يتبعها الناتو للأعضاء الجدد لا يبدو أنها تنطبق على بلاده.

وقال زيلينسكي عبر رابط فيديو لزعماء الدول الثلاثين الأعضاء في الناتو الذين اجتمعوا في مدريد "لا ينبغي أن تشبه سياسة الباب المفتوح لحلف الناتو البوابات الدوارة القديمة في مترو أنفاق كييف، والتي تظل مفتوحة ولكنها تغلق عند الاقتراب منها حتى تدفع".

وتسائل قائلا "ألم تدفع أوكرانيا ما يكفي؟".

وطلب زيلينسكي المزيد من أنظمة المدفعية الحديثة والأسلحة الأخرى، وحذر القادة من أنه يتعين عليهم إما تزويد أوكرانيا بالمساعدة التي تحتاجها لهزيمة روسيا أو "مواجهة حرب مؤجلة بين روسيا وبينكم".

أ.ب
(18)    هل أعجبتك المقالة (14)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي