أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

شركات طاقة فرنسية توصي بخفض استهلاك المحروقات والكهرباء

وسط نقص الإمدادات وارتفاع الأسعار - جيتي

دعا قادة ثلاث شركات طاقة فرنسية الشعب الفرنسي اليوم الأحد إلى خفض استهلاك الوقود والنفط والكهرباء والغاز على الفور وسط نقص الإمدادات وارتفاع الأسعار جراء قطع الإمدادات الروسية والحرب في أوكرانيا.

وقال قادة الشركات الثلاث، "توتال إنرجي" و"إي دي إف" و"إنجي" في بيان مشترك نشر في صحيفة “جورنال دو ديمانش" الأسبوعية الفرنسية، "يجب أن يكون هذا الجهد فوريا وجماعيا وضخما. كل مبادرة لها أهميتها".

قطعت روسيا - وفي بعض الحالات أوقفت - إمدادات الغاز عن العديد من دول الاتحاد الأوروبي ردا على عقوبات الكتلة المفروضة على موسكو لغزوها أوكرانيا في 24 فبراير/ شباط.

وتعرض نظام الطاقة الأوروبي، على مدى أشهر، لضغوط شديدة، لم يكن نظام الطاقة الفرنسي بمعزل عنها.

وارتفع مستوى التأهب بشأن مخزونات الغاز عبر القارة، وتم اتخاذ تدابير للترشيد، حيث تسعى فرنسا، كحال غيرها من الدول الأوروبية، إلى تعزيز احتياطياتها من الغاز لفصل الشتاء، بهدف توفير مخزونها بحلول أوائل الخريف لتجنب أزمة اقتصادية وسياسية.

وقال قادة شركات الطاقة كذلك إن "اتخاذ الإجراءات في الصيف سيجهزنا لفصل الشتاء".

بالإضافة إلى نقص إمدادات الغاز المرتبط بالحرب في أوكرانيا، تواجه أوروبا ضغوطا في قدرات إنتاج الكهرباء وانخفاض إنتاج الطاقة الكهرومائية بسبب الجفاف.

وجاء في البيان أيضا أن "أسعار الطاقة المرتفعة هي نتيجة لهذه الصعوبات التي تهدد تماسكنا الاجتماعي والسياسي ولها تأثير كبير على القدرة الشرائية للأسر".

تعتزم الحكومة الفرنسية إعادة تشغيل محطة طاقة تعمل بالفحم في منطقة موسيل شرقي البلاد لتلبية احتياجات البلاد من الكهرباء خلال فصل الشتاء، بحسب تقارير نشرتها وسائل اعلام فرنسية نقلا عن بيان صادر عن وزارة الطاقة.

أغلقت الحكومة محطة توليد الكهرباء في سانت أفولد في مارس / اذار الماضي ضمن خطة الرئيس إيمانويل ماكرون لإغلاق جميع المحطات التي تعمل بالفحم بحلول نهاية العام الحالي لحماية البيئة ومناخ الأرض.

لا تزال إحدى محطات الطاقة التي تعمل بالفحم في فرنسا مفتوحة.

وذكرت محطة (ار تي ال فرانس) الإذاعية الأحد - نقلا عن بيان وزارة الطاقة- أن إعادة تشغيل سانت أفولد سيكون بشكل مؤقت بالنظر إلى "الوضع في أوكرانيا وحالة عدم اليقين في أسواق الطاقة".

وقال البيان إن "الفحم الروسي لن يستخدم، وستظل معدلات الكهرباء المنتجة بالفحم في فرنسا أقل من واحد بالمائة".

أ.ب
(18)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي