أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

من ينقذ الطفلة "غفران" من مرض "الحُداب الخلقي"

تعاني من حدب ظهري شديد

دعا ناشطون إلى إنقاذ الطفلة غفران قصاب 9 سنوات التي تعاني من نتوء في ظهرها (الحداب) منذ ولادتها، وعانت الطفلة الكثير نتيجة نتوء عمودها الفقري وبالتالي باتت الفقرات مهددة بالتباعد، مما يعني زيادة ضغطها على النخاع الشوكي.

وأكد الناشط "محمد قصاب" لـ"زمان الوصل" أن الطفلة التي تنتمي إلى أسرة فقيرة تم عرضها على أحد الأطباء، الذي أوضح حاجتها القصوى لإجراء عمل جراحي وتركيب صفائح معدنية وتثبيتها ببراغ معدنية، علماً أن كلفة العملية–كما قال- حوالي 15 مليون ليرة سورية -أي حوالي 4 ألاف دولار تقريبا- لا يملك أهل الطفلة منها شيئاً، فالوالد موظف ولا يملك سوى راتبه الذي لا يكاد يكفي ثمن طعام لأسرته التي تبلغ 8 أشخاص بينهم طفل معاق.

واطلعت "زمان الوصل" على تقرير طبي بتوقيع اختصاصي الجراحة العصبية والمجهرية د. يوسف الحاتم يفيد أن الطفلة غفران تعاني من حدب ظهري شديد وبحاجة لإصلاح جراحي مبدئي وتثبيت للفقرات بثماني براغي مع متابعة لاحقة لإجراء إصلاح نهائي بعد سنة وتكلفة الجراحة وسطياً -بحسب التقرير- خمسة عشر مليون ليرة سورية.

وكانت "الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين"، قد أشارت في دراسة لها صدرت مطلع العام الماضي أن اعوجاج العمود الفقري يهاجم الفتيات في الغالب ولا يعلم الأطباء أسباب ذلك، لكنهم يعتقدون وجود صلة بين اعوجاج العمود الفقري وهرمون الأنوثة "الأستروجين".

والحداب الخلقي-بحسب الموسوعات الطبية- هو تشوه العمود الفقري يحدث خلال الحياة الجنينية للطفل داخل رحم أمه، بسبب اضطراب في تطور الفقرات.والاضطرابات الشائعة هي اضطرابات في تشكّل الفقرات، أو توزيعها، وفي كلتا الحالتين يتشكّل تشوُّه في فقرة أو فقرات مما يؤدي لتطور الحُداب، ويتفاقم الحدابُ في حالاتٍ نادرة إلى درجة يستلزم معها إجراء عملية جراحية لتقويم العمود الفقري، ولا تتوافر معلومات وأبحاث كثيرة حول أسباب وعوامل حدوث هذا المرض.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(28)    هل أعجبتك المقالة (35)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي