أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

منعاً لانتشار الأمراض والأوبئة.. مناشدات لتأمين مياه الشرب لقاطني المخيمات

من مخيمات إدلب - جيتي

أعرب فريق "منسقو استجابة سوريا" عن مخاوفه من توسع رقعة الحرائق في مخيمات الشمال السوري، واحتمالية زيادة الأمراض الجلدية في المخيمات نتيجة استخدام المياه الملوثة وانعدام خدمات الصرف الصحي. 

وقال الفريق في بيانٍ له اليوم الخميس، إنه "بالتزامن مع دخول فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة في المنطقة، والضغوط الكبيرة على النازحين في المخيمات، نذكر المنظمات الإنسانية العاملة في المنطقة بواقع المياه في مخيمات النازحين التي يقطنها أكثر من مليون ونصف مدني".

وأشارت إحصائيات الفريق إلى أن "المخيمات المنتظمة التي تعاني من تأمين احتياجات سكانها اليومية من المياه تشكل ما نسبته 55% من إجمالي تلك المخيمات"، بالإضافة إلى المخيمات العشوائية التي تعاني من تأمين احتياجاتهم اليومية من المياه تشكل ما نسبته 85% من إجمالي تلك المخيمات".

وأكد "منسقو الاستجابة" أن "عدد المخيمات المحرومة من الحصول على المياه النظيفة والمعقمة بلغ 590 مخيماً، وسط احتمالية زيادة الأعداد في حال توقف مشاريع المياه عن مخيمات جديدة".

وأوضح الفريق أن "أزمة المياه في المخيمات المذكورة أعلاه تعتبر منذ عدة سنوات موزعة ضمن النسب الآتي، 42% من المخيمات المذكورة تعاني من انعدام المياه منذ أكثر من 5 سنوات، و37% من المخيمات المذكورة تعاني من انعدام المياه منذ سنتين، بالإضافة إلى 21% من إجمالي المخيمات المذكورة تعاني منذ ستة أشهر من أزمة المياه".

ولفت الفريق إلى أن "العائلات النازحة في المخيمات تنفق ما يقارب 20% من إجمالي دخلها على المياه في فصل الشتاء وترتفع النسبة إلى 33% في فصل الصيف"، منوهاً إلى أنه "على صعيد الصرف الصحي، تعاني 78% من المخيمات من انعدام الصرف الصحي، كما أن العديد من المخيمات بها دورة مياه واحدة لكل 65 شخصاً".

وناشد الفريق المنظمات الإنسانية العاملة في الشمال السوري العمل على تأمين المياه الصالحة للشرب للنازحين، منعاً لانتشار الأمراض والأوبئة ضمن المخيمات.

زمان الوصل
(14)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي