أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

على ذمة إعلام النظام.. أسعار الفروج تنخفض في السوق السورية

قال عضو لجنة مربي الدواجن التابع للنظام، حكمت حداد، أن تصريف الفروج حالياً يعتبر ضعيفاً جداً نتيجة ضعف القوة الشرائية للمواطن إضافة إلى تركيز المواطنين خلال الفترة الحالية على شراء البازلاء والفول والثوم من أجل المؤونة ونتيجة لذلك نجد أن أسعار الفروج تنخفض في السوق، دون أن يكشف عن نسبة هذا الانخفاض.

من جهة ثانية، أكد حداد في تصريح لصحيفة "الوطن" الموالية للنظام، أن المربي لايزال يخسر، لأن تكلفة كيلو الفروج تبلغ 7500 ليرة، بينما تم تحديد سعر الكيلو في النشرة التموينية الأخيرة بـ7200 ليرة، لافتاً إلى أن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك تشتري الفروج من المسالخ ولا تقوم بشرائه من المربين وتقوم بتحديد سعر الفروج وقطعه في نشراتها وفقاً للأسعار التي تشتري بها المسالخ التي تقوم بدورها بتخفيض الأسعار بشكل يومي تقريباً من أجل تصريف البضائع الموجودة لديها .

وأوضح أن المسالخ تستجر الفروج من المربين بسعر أقل من التكلفة، حيث تشتري كيلو الفروج بسعر 6500 ليرة، الأمر الذي كبد المربين خسائر كبيرة خلال الأيام العشرة الماضية، وحالياً يحاول المربون الضغط على المسالخ من أجل رفع السعر وبيع الكيلو بـ7 آلاف ليرة ليخفضوا خسائرهم، مبيناً أن المسالخ تأخذ الفروج من المربي وتتفق معه على سعر محدد للكيلو، ثم بعد بيعه في السوق تعطيه سعراً أقل من المتفق عليه تحت ذريعة أن سعر المبيع منخفض والتصريف قليل.

وأضاف حداد أنه بعد انتهاء العيد زادت نسبة إنتاج الفروج بحدود 20 بالمئة، مرجعاً سبب الزيادة إلى عودة نسبة من المربين إلى التربية مع تحسن الطقس، إضافة إلى توفر صيصان التربية بشكل أكبر وتراجع أسعارها مع تراجع سعر الفروج مؤخراً، موضحاً أن سعر صوص التربية اليوم بحدود 600 ليرة بعد أن كان منذ أسابيع قليلة بحدود 1800 ليرة.

واستبعد حداد في ختام حديثه انخفاض سعر الفروج خلال الأيام القادمة لأكثر من السعر الرائج في السوق حالياً.

على صعيد متصل، أكد العديد من المعلقين أن أسعار الفروج لم تنخفض كما يدعي عضو لجنة مربي الدواجن، مشيرين إلى أنه يتحدث عن مناطق محددة في سوريا، لا يمكن سحبها على باقي المحافظات السورية.

وأشار أحد المعلقين إلى أن كيلو الفروج الحي يباع في ريف دمشق بين 9500 - 10 آلاف ليرة سورية، لافتاً إلى أن الفروج غير متوافر دائماً في صالات السورية للتجارة بالسعر التمويني.

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(26)    هل أعجبتك المقالة (26)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي