أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مثقفون فلسطينيون: الشخصيات المجهولة التي التقت بشار الأسد لا تمثل الجاليات الفلسطينية

استنكر ناشطون ومثقفون فلسطينيون وسوريون اللقاء الذي قامت به مجموعة من الشخصيات المجهولة من قبلهم باسم "اتحاد الجاليات والمؤسسات والفاعليات الفلسطينية المستقل بأوربا – الشتات" مع "بشار الأسد".

وأشار بيان باسمهم إلى أن الاسم الواسع الذي يدعي تمثيلا للجاليات الفلسطينية، ومؤسساتها، في أوروبا، يورط الفلسطينيين بالانحياز مع طرف مرتكب لجرائم حرب بحق السوريين، والفلسطينيين السوريين، في حرب طاحنة تكاد تُضيع السوريين وسوريا بمكانتهما التي لا تعوض للشعب الفلسطيني وفلسطين وقضيتها.

وعبر موقعو البيان الذي تلقت "زمان الوصل" نسخة منه عن رفضهم لسياسة استملاك تمثيلهم من دون أخذ رأيهم لا بالممثلين ولا بتحالفاتهم "الضارة بنا وبقضيتنا"، مع الإقرار بحق أي مجموعة، باسم لا يدعي تمثيل أكثر من أعضائها، فعل ما تريده، على أن تتحمل مسؤولية أعمالها أمام الشعب الفلسطيني والجهات القضائية في حال ارتكابها مخالفة للمصلحة الوطنية وللقوانين الدولية.

وأعاد موقعو البيان تأكيدهم على أن "تغييب منظمة التحرير، ورفض إجراء انتخابات مجلسها الوطني، هو ما يسمح لأي كان بالاعتداء على حق التمثيل السياسي الديمقراطي للفلسطينيين. ومن الطبيعي أن يلتقي مغتصبو التمثيل على قضيتهم المشتركة، التي هي منع الشعوب من تقرير مصيرها بنفسها ومن انتخاب ممثليها".

ووقع البيان العشرات من المثقفين والأدباء والفنانين وممثلي منظمات ومؤسسات تهتم بالشأن الفلسطيني داخل وخارج أوروبا.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(81)    هل أعجبتك المقالة (15)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي