أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ملك الأردن يحذر من تصعيد محتمل على حدود بلاده مع سوريا

مقابلة أجراها مع معهد هوفر

حذر العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، من تصعيد محتمل على حدود بلاده الشمالية مع سوريا، بسبب انتشار الميليشيات الإيرانية هناك.

ونقلت وكالة (بترا) عن الملك الأردني قوله إن الوجود الروسي في جنوب سوريا "كان يشكل مصدرا للتهدئة"، معتبرا أن "هذا الفراغ سيملؤه الآن الإيرانيون ووكلاؤهم، وللأسف أمامنا هنا تصعيد محتمل للمشكلات على حدودنا".

وأضاف في مقابلة أجراها مع معهد هوفر في جامعة ستانفورد خلال زيارته إلى الولايات المتحدة الأمريكية، الأسبوع الماضي، في إجابته على سؤال عن طريقة التعامل مع إيران، إلى جهود بعض الدول العربية في التواصل مع طهران قائلا: "نحن بالطبع نريد أن يكون الجميع جزءا من انطلاقة جديدة للشرق الأوسط والتقدم للأمام، لكن لدينا تحديات أمنية".

وأوضح الملك عبدالله الثاني، في المقابلة مع الجنرال المتقاعد هربرت ماكماستر ضمن البرنامج العسكري المتخصص (Battlegrounds)، الذي ينتجه معهد هوفر، أن "تم البحث مع قادة عرب أهمية إيجاد الحلول الذاتية للمشاكل التي يعاني منها الإقليم وتحمل عبئها الثقيل، بدلا من الذهاب إلى الولايات المتحدة لحل القضايا العالقة"، لافتاً إلى أن "اجتماعات عُقدت خلال الشهور الماضية لبحث كيفية رسم رؤية جديدة للمنطقة".

وأضاف: "لذلك سترى الأردن والسعودية والإمارات العربية المتحدة والعراق ومصر وبعض دول الخليج الأخرى تجتمع وتنسق مع بعضها، للتواصل ورسم رؤية لشعوبها قبل طلب أي مساعدة".

زمان الوصل - رصد
(50)    هل أعجبتك المقالة (20)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي