أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

السحابة السوداء قد تستمر ستة أشهر... وتتجه صوب المتوسط..الرماد البركاني يشل أجواء أوروبا

نزعت الحمى البركانية الإثارة عن سباق الانتخابات البرلمانية البريطانية، وتصدرت نشرات الأخبار المحلية، واحتلت التقارير الصحفية التي تناقش آثار الانفجار البركاني في آيسلندا نشرات الأخبار والصحف، في الوقت الذي ازدحمت المدن البريطانية ولاسيما لندن والمدن الساحلية بمئات الآلاف من الأجانب ممن تقطعت بهم السبل في هذه البلاد.
وأعلنت السلطات البريطانية مجدداً أمس تجديد الحظر الجوي حتى الساعة السابعة من صباح اليوم إلا في حالات الضرورة القصوى، وهو التأجيل الرابع حتى اللحظة منذ إعلان إغلاق المجال الجوي البريطاني يوم الخميس الماضي، في حين أشارت نشرات الأخبار إلى أن التوقعات بعودة الحركة قبل الإثنين قد لا تكون موفقة، خصوصاً في ظل غياب تقديرات حقيقية لإمكانية توقف الانبعاث البركاني أو تغير اتجاه الريح نحو الأطلسي.

وتتوقع هيئة الأرصاد الجوية الفرنسية أن يواصل الغبار البركاني القادم من آيسلندا انتقاله باتجاه جنوب فرنسا إلى أن يصل مساء إلى جبال البيرينيه والبحر المتوسط إذا ما استمر البركان بقذف حممه، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) أمس.

أما علماء البراكين فيؤكدون أن الغبار البركاني قد يسبب مشكلات لحركة النقل الجوي مدة قد تصل إلى ستة أشهر إذا استمرت ثورة البركان، بحسب الوكالة. وتسببت هذه السحابة الهائلة من الرماد البركاني بأسوأ موجة من الفوضى في حركة النقل الجوي منذ هجمات 11 أيلول عام 2001.
والى جانب بريطانيا، شمل إغلاق المطارات كلا من روسيا البيضاء، وأوكرانيا، وفرنسا وألمانيا وهولندا والدنمرك وايطاليا في حين تم تعليق الرحلات الجوية في المجر ومناطق من رومانيا. وتم إلغاء 16 ألف رحلة يوم أمس فقط في الفضاء الأوروبي، بحسب ما أفادت المنظمة الأوروبية لأمن الملاحة الجوية (يوروكنترول)، على حين قدرت الجمعية الدولية للنقل الجوي (اياتا) الخسائر الناجمة عن هذه الكارثة على حركة النقل الجوي بـ200 مليون دولار يومياً، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية (أ ف ب.) وشهدت فنادق العاصمة البريطانية إقبالاً شديداً منذ ظهر الخميس الماضي، وتميز هذا الإقبال بتواتره، حيث أشارت موظفة الاستقبال في أحد فنادق العاصمة إلى أن أغلبية الزبائن تمدد إقامتها كل يوم بيومه، كما يبحث بعضها خلال وجوده في لندن عن خيارات اقل سعراً في ظل غموض الحالة الجوية.

 ووصلت أسعار النقل البري إلى حدود خمسة آلاف جنيه للرحلة بين بروكسل ولندن، حيث أشار صاحب شركة نقل خاصة إلى أن 40% من أسطوله من سيارات الأجرة موجود في أوروبا لنقل زبائن منها وإليها.


الوطن
(33)    هل أعجبتك المقالة (27)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي