أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وفاة طفل غرقاً في ساقية الري بحمص

تكررت حالات غرق الشبان والأطفال

عُثر على جثة فتى توفي غرقاً في مدينة حمص أمس الثلاثاء، وأفادت صفحة وزارة الداخلية التابعة للنظام على "فيسوك" بأن عناصر قسم شرطة المحطة في حمص بالتعاون مع عناصر الدفاع المدني تمكنوا من انتشال جثة الفتى "عبد الكريم خالد علاء الدين" تولد 2010، إثر غرقه في ساقية الري بحي "القرابيص" أثناء سباحته مع شقيقه بالساقية، وتم نقل الجـثة إلى مشفى الهلال الأحمر السوري.

وفي سياق آخر أُعلمت ناحية "صدد" في حمص بدخول كل من الحدثين (وليد . ط) تولد 2007 و(محمد . ط) تولد 2010 إلى مشفى "صدد" الحكومي متـوفيين اث غرقهما في تجمع مائي بقرية "البيضا" التابعة لناحية "صدد"، وتم إرسال الدوريات إلى المكان المذكور وحضرت هيئة الكشف الطبي والقضائي، والتحقيقات مستمرة.

وتكررت حالات غرق الشبان والأطفال بسواقي المياه والبحيرات والسدود في حمص مع اقتراب كل صيف وارتفاع درجات الحرارة، وكان لساقية الري، المعروفة في حمص، النصيب الأكبر من ابتلاع الأطفال حيث سجلت حالات الغرق في مناطق مختلفة ضمن المدينة منها "جوبر، البياضة، والخالدية" ومناطق أخرى في الريف منها "الرستن، زيتا، قطينة، الهلالية، تل الشور والمزينة".

وأفاد موقع "أثر برس" الموالي نقلاً عن مدير الدفاع المدني بحمص "غياث عاقل" أنه سجل خلال شهري تموز يوليو وآب أغسطس ولتاريخه 6 حالات حيث غرق، منها لطفل يبلغ من العمر 10 سنوات في ساقية الري بمنطقة "السلطانية"، وطفل آخر يبلغ من العمر 14 عاما بمنطقة "تل الشور"، كما غرق 3 شبان في بحيرة سد "الرستن" وطفل في ساقية الري قرب الكاردينيا وآخرها الشاب (عمار 17 عام في سد الحولة).

وبحسب إحصائية غير رسمية، سجل منذ بداية العام 17 حالة غرق بينها 10 أطفال معظمهم في سواقي الري.

زمان الوصل
(9)    هل أعجبتك المقالة (10)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي