أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"الخوذ البيضاء": روسيا تحارب المدنيين بقوت يومهم وتستهدف عوامل الاستقرار والإنتاج شمال غربي سوريا

قصف روسي على ريف إدلب - جيتي

أكدت منظمة "الدفاع المدني السوري" (الخوذ البيضاء)، أن روسيا تحارب المدنيين بقوت يومهم وتستهدف عوامل الاستقرار والإنتاج شمال غربي سوريا، محذرة من كارثة إنسانية مقبلة على المنطقة.

وقالت في بيان لها إن شمال غربي سوريا شهد تصعيداً للهجمات الجوية الروسية يوم الخميس 12 أيار، بالتزامن مع قصف مدفعي استهدف مدينتي الباب وجرابلس في ريف حلب الشرقي، موضحا أن هذه الهجمات تأتي بالتزامن مع تصعيد سياسي روسي بعد إعلان موسكو نيتها استخدام الفيتو لمنع تمديد تفويض آلية إدخال المساعدات عبر الحدود، ما يعني أن المنطقة مقبلة على أبواب كارثة إنسانية جديدة.

وأشارت إلى أن القصف تسبب بإصابة مدني ونفوق عدد كبير من الدواجن، بعد استهداف الطائرات الحربية الروسية مزرعة لتربية الدواجن على أطراف جبل الأربعين وأخرى على أطراف قرية منطف جنوبي إدلب.

كما تعرضت مدينتي الباب وجرابلس شرقي حلب، والأراضي الزراعية لكل من مدينة مارع وقرية مشعلة شمالي حلب لقصف مدفعي مصدره المناطق التي تسيطر عليها قوات النظام وقوات سوريا الديمقراطية، دون وقوع إصابات بين صفوف المدنيين وفقا لبيان المنظمة.

واعتبرت أن القصف الروسي المباشر والمتعمد للمنشآت الحيوية بشكل عام ومزارع تربية الدواجن والأراضي الزراعية الزراعية مع اقتراب موعد الحصاد بشكل خاص، يشكل خطراً على مقومات البقاء ومصادر دخل آلاف الأسر في شمال غربي سوريا عدا عن تأثيره على الارتفاع الكبير في أسعار المواد الأساسية والخطر الكبير الذي يهدد الثروة الحيوانية في عموم مناطق شمال غربي سوريا والتي تتسم بطابعها الزراعي.

وشهدت الأشهر القليلة الماضية قصفاً روسياً مباشراً ومتكرراً على مزارع تربية الدواجن في مناطق متفرقة من ريف إدلب الجنوبي والغربي وريف حلب الغربي، إذا تعرضت 9 مزارع مأهولة لتربية الدواجن لهجمات جوية روسية منذ 11 تشرين الثاني 2021 وحتى اليوم، وخلفت تلك الهجمات 8 قتلى من المدنيين و11 مصاباً، وخسائر مادية بسبب نفوق آلاف الطيور فيها.

وقالت: "منذ بداية وقف إطلاق النار في آذار 2020 لم تتوقف قوات النظام وروسيا والميليشيات الأخرى عن مهاجمة المدنيين والمدن شمال غربي سوريا، حيث وثقت فرقنا أكثر من 2200 هجوم جوي ومدفعي، تسببت تلك الهجمات بمقتل أكثر من 340 شخصاً، من بينهم أكثر من 70 طفلاً، فيما أنقذت فرقنا أكثر من 1000 شخصاً على قيد الحياة كانوا قد أصيبوا إثر تلك الهجمات".

وتابعت: "أما خلال العام الحالي، فقد استجابت فرقنا لأكثر من 215 هجوم على المدنيين في شمال غرب سوريا من قبل قوات النظام وروسيا والميليشيات الأخرى، تسببت تلك الهجمات إضافة للانفجارات والعبوات الناسفة بمقتل 69 شخصاً، فيما أنقذت الفرق 158 شخصاً إثر تلك الهجمات".

وأوضحت أن الهجمات الروسية على شمال غربي سوريا هي رسائل للمجتمع الدولي بأنها مستمرة بسياستها التي تهدد حياة المدنيين ومصادر عيشهم عبر القصف والقتل والتدمير الممنهج، يضاف إليه السعي لمنع المساعدات الإنسانية عبر الحدود، مشيرة إلى أنها حرب على كل مسببات البقاء في مناطق شمال غربي سوريا تنذر بكارثة إنسانية جديدة، مع تعامٍ دولي عن محاسبة نظام الأسد وروسيا على جرائمهم بحق السوريين.

زمان الوصل
(90)    هل أعجبتك المقالة (2)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي