أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

عباس يُحمّل "إسرائيل" مسؤولية قتل "أبو عاقلة"

وصفها بـ"شهيدة القدس وشهيدة الكلمة الحرة"

حمّل الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الخميس، "إسرائيل"، مسؤولية قتل الصحفية شيرين أبو عاقلة، بشكل كامل.

وفي كلمة له خلال مراسم تشييعها بمقر الرئاسة في رام الله، قال عباس: "الاحتلال لن يُغيّب الحقيقة، ولا يجب أن تمر الجريمة دون عقاب".

وأضاف: "رفضنا، ونرفض، التحقيق المشترك مع السلطات الإسرائيلية، لأنها هي التي ارتكبت الجريمة، ونحن لا نثق بهم".

وتابع: "سنذهب فورا للمحكمة الجنائية الدولية لمعاقبة المجرمين".

وأشاد عباس بمناقب "أبو عاقلة"، ووصفها بـ"شهيدة القدس وشهيدة الكلمة الحرة".

وأضاف: "كانت صوتا صادقا ووطنيا، ونقلت معاناة القدس والمخيمات".

وقرر عباس، منح أبو عاقلة، وسام نجمة القدس تكريما لها.

وكان موكب تشييع أبو عاقلة قد انطلق عبر جنازة عسكرية من المستشفى الاستشاري، قرب رام الله، وصولا إلى مقر الرئاسة الفلسطينية، حيث جرت مراسم التشييع الرسمية، بحضور الرئيس عباس، وقيادات فصائلية، وبمشاركة شعبية.

واصطف مئات الفلسطينيين على طول مسار مرور الموكب، وقاموا بنثر الورود ورفع صور أبو عاقلة وعبارات تندد بمقتلها.

ومن المرتقب أن تتم، الجمعة، إجراءات الدفن في القدس، بعد الصلاة عليها في كنيسة "الروم الكاثوليك" بباب الخليل، والدفن في مقبرة "صهيون"، إلى جانب والديها.

وصباح الأربعاء، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد شيرين أبو عاقلة "جراء إصابتها برصاص الجيش الإسرائيلي في مدينة جنين".

واتهمت كل من شبكة "الجزيرة" والسلطة الفلسطينية إسرائيل بتعمد قتل شرين أبو عاقلة بإطلاق النار عليها بينما كانت تمارس عملها، فيما قال الجيش الإسرائيلي إن تقديراته الأولية تفيد بأنها "قُتلت برصاص مسلحين فلسطينيين"، وهو ما نفته السلطة.

وأبو عاقلة من مواليد مدينة القدس عام 1971، ومن أوائل مراسلي قناة الجزيرة التي انضمت إليها عام 1997، وحاصلة على درجة البكالوريوس في الصحافة والإعلام من جامعة اليرموك بالأردن.

الأناضول
(24)    هل أعجبتك المقالة (4)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي