أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"منسقو الاستجابة": 13 مليون سوري هُجروا خلال 11 عاما بسبب وحشية النظام

من مخيمات إدلب - جيتي

مع اقتراب الذكرى الـ11 لانطلاق الثورة السورية، يواصل المجتمع الدولي صمته حيال جرائم نظام الأسد المدعوم من روسيا وإيران بحق الشعب السوري، وتدمير البنى التحتية وتهجير السكان وقتل عشرات الآلاف من السوريين، وتغييب عشرات الآلاف منهم داخل السجون.

وقال "فريق منسقو استجابة سوريا" في احصائية شاملة أصدرها اليوم الإثنين، إن الأزمة الإنسانية السورية خلال 11 عاماً تسببت بنزوح داخلي لـ 6.9 مليون سوري، مُشيراً إلى أن عدد اللاجئين السوريين في دول اللجوء بلغ 6.6 مليون لاجئ.

وأكدت إحصائيات الفريق أن عدد النازحين السوريين الذين يعيشون في المخيمات والملاجئ بلغ 1.9 مليون، لافتاً إلى أن عدد الأطفال المنقطعين عن التعليم وصل إلى 2.65 مليون طفل.

ونوه الفريق إلى أن خسائر الاقتصاد السوري تجاوزت عتبة 650 مليار دولار أمريكي خلال الـ11 عاماً، موضحاً أن أسعار المواد الأساسية ارتفعت أكثر من 140 مرة حتى نهاية 2021 الفائت، مشدداً على أن خسائر العملة المحلية (سعر العملة المحلية) تضاعف أكثر من 98 ضعف منذ بداية عام 2011.

وأشار الفريق إلى أن أكثر من 78% من المستشفيات والعيادات ضمن القطاع الطبي مدمرة أو خارج الخدمة، كما أن أكثر من 42% من المدارس مدمرة، مضيفاً أن نسبة البنية التحتية والمشاريع الحيوية المدمرة بلغت 68%.

وشدد الفريق على أن نسبة السوريين المعرضين لخطر الفقر بلغت 91%، مؤكداً أن عدد السوريين الذين وصلوا إلى مرحلة المجاعة بلغ عددهم 3.3 مليون.

وأوضح الفريق أن العمليات العسكرية أصابت أكثر من 1.8 مليون مدني منهم أكثر من 232 ألف من ذوي الاحتياجات الخاصة، لافتاً إلى أن عشرات الآلاف من المدنيين المفقودين والمختفين قسراً، بالإضافة لعشرات الآلاف من المدنيين الذين فقدو أرواحهم نتيجة استهداف وهجمات النظام السوري وحلفائه (إيران، روسيا).

زمان الوصل
(78)    هل أعجبتك المقالة (25)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي