أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

للقتال في أوكرانيا.. روسيا تطلق حملة تجنيد جنوب دمشق

أرشيف

أكدت مصادر محلية أن روسيا بدأت خلال الأسبوع الجاري، تنظيم قوائم بأسماء "مرتزقة" من أبناء بلدات "يلدا وببيلا وبيت سحم" جنوبي دمشق، الراغبين بالقتال إلى جانب القوات الروسية، تمهيداً لنقلهم إلى أوكرانيا.

وقال موقع "صوت العاصمة" إن عملية تنظيم القوائم تجري بإشراف المدعو "أبو هاني شموط"، قائد فصيل "لواء العهدة العمرية" المعارض سابقاً، والمترجم الخاص للروس في المنطقة، والمسؤول عن تجنيد المرتزقة من أبناء المنطقة لصالح القوات الروسية منذ سنوات، مشددا على أن القوات الروسية خصّت المقاتلين السابقين إلى جانب قواتها في ليبيا، والراغبين بتجديد عقودهم القتالية في عملية التجنيد للقتال في أوكرانيا، إلى جانب آخرين من غير المجندين سابقاً.

وأضاف أن العملية لا تزال مقتصرة على تنظيم قوائم الأسماء وإرسالها إلى قاعدة حميميم العسكرية لاستصدار موافقات أمنية للمرتزقة المتقدمين بطلبات التجنيد، موضحا أن العملية تضمنت وعود بمنح رواتب شهرية تصل إلى 2000 دولار أمريكي للعنصر الواحد بحسب المهام والاختصاصات.

وكشفت مصادر عن إصدار قرار من القوات الروسية، لضباط في صفوف "الفيلق الخامس اقتحام"، لقيادة المرتزقة المجندين في مهامهم القتالية، مشيرة إلى أن القوات الروسية ستخضع المجندين الجدد لدوريات عسكرية في معسكرات تابعة للفيلق الخامس، قبل نقلهم إلى أوكرانيا.

وبحسب مصادر الموقع فإن عدداً من عناصر الفيلق الخامس المدعوم روسياً، سيرافقون المرتزقة في مهامهم القتالية في أوكرانيا، على أن يتلقى المرتزقة المجندين أوامرهم من ضباط الفيلق الخامس.

في سياق متصل، بدأت القوات الروسية، منذ بداية الحرب في أوكرانيا، بتجنيد "المرتزقة" في عدّة محافظات سوريا، تمهيداً لنقلهم إلى قواعدها في أوكرانيا لاحقاً.

وتجري عمليات التجنيد عبر مندوبين المرتبطين بروسيا، والعاملين على تجنيد "المرتزقة" سابقاً للقتال في ليبيا وفنزويلا، الذين بدأوا بتجهيز قوائم بأسماء الراغبين بالقتال إلى جانب القوات الروسية في أوكرانيا، مستهدفين مدن الساحل السوري، وجنوب سوريا، إضافة لعناصر التسويات في ريف دمشق، وفقا للموقع.

وتتضمن شروط التجنيد إرسال المرتزقة إلى نقاط متقدمة ضمن القواعد العسكرية الروسية على حدود أوكرانيا، مقابل دفع راتب شهري قيمته 2000 دولار أمريكي للمجندين، و5 آلاف دولار لذوي القتلى، ومبلغ يتراوح بين 20 إلى 500 دولار أمريكي كتعويض للمصابين.

كما أكد الموقع أن القوات الروسية جندت خلال العامين الماضيين، العشرات من المرتزقة من أبناء بلدات جنوب دمشق، للقتال إلى جانب قواتها وحلفائها في ليبيا، وأرسلتهم على "ثلاث دفعات"، فيما قدمت القوات الروسية عرضاً لذوي المعتقلين من أبناء بلدات جنوب دمشق، بإطلاق سراح أبنائهم المعتقلين في سجني عدرا المركزي وصيدنايا العسكري، مقابل القتال إلى جانب قوات "خليفة حفتر" في ليبيا، تضمّن شطب الملفات الأمنية وبرقيات الملاحقة والاعتقال بحق أبناء بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم، الراغبين بالقتال في ليبيا من غير المعتقلين، على أن تتم بموجب عقود قتالية مدتها ثلاثة أشهر فقط، مع إمكانية تجديدها للراغبين، ومقابل مبالغ مالية بلغت 1000 دولار أمريكي شهرياً للعنصر الواحد.

زمان الوصل - رصد
(35)    هل أعجبتك المقالة (30)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي