أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مقتل تاجر تحت التعذيب على يد عناصر "فيلق الشام" بريف حلب

أبو العوف

قضى الشاب "عبد الرزاق النعيمي" المعروف باسم "أبو العوف"، وهو نازح من قرية "معرزاف" بريف حماة الغربي، تحت التعذيب على يد عناصر فصيل "فيلق الشام" المنضوي ضمن صفوف "الجبهة الوطنية للتحرير"، اليوم الجمعة، بعد نحو 48 ساعة من اعتقاله.

وقالت مصادر مُطلعة لـ"زمان الوصل"، إن "أمنية فيلق الشام" اعتقلت الشاب "النعيمي"، في بلدة "جنديرس" القريبة من "عفرين" شمال محافظة حلب بعد منتصف ليل الأربعاء، وهو تاجر سيارات، وسلمت جثته إلى ذويه صباح اليوم السبت، ويظهر على جسده آثار التعذيب الشديد الذي تعرض له داخل سجون "فيلق الشام".

وأشارت المصادر إلى أن "أمنية فيلق الشام" تدعي أن "النعيمي" تم اعتقاله بسبب اعتراف أحد الأشخاص عليه بتعامله مع قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، إلى أن المصادر ذاتها أكدت أن "فيلق الشام" اعتقل النعيمي بسبب عدم دفعه مبلغ مالي لأمنية الفيلق كونه تاجر سيارات في المنطقة.

وقال "عُمر حذيفة"، وهو الشرعي العام لفصيل "فيلق الشام"، "إن ما حدث اليوم وما وصلني من صورٍ لتعذيب هذا الشاب أبو العوف جريمةٌ كبيرةٌ لا يمكن السكوت عنها ولا عن فاعليها بغضّ النظر عن أسبابها"، مؤكداً أن "تم اعتقال الفاعلين وتحوّلت القضية للتحقيق، وبغضِّ النظر عمّن تكلم بذلك، فهي مطلب أخلاقي وشرعي وانساني لتتبيّن حقيقة الأمر والمتورطين بها مهما كان شأنهم".

ولفتت المصادر ذاتها، إلى أن شبان مُسلحين من أبناء "عشيرة النعيم" تجمعوا عند مدخل بلدة "جنديرس" للمُطالبة بتسليم المُحققين والعناصر الذين شاركوا في تعذيب أبو العوف، موضحاً أن قيادات من فيلق الشام وشرعيين يتفاضون مع رؤساء العشيرة لتهدئة الوضع، وتسليم المطلوبين إلى الشرطة العسكرية في المنطقة لمحاسبتهم بطريقة عادلة.

زمان الوصل
(94)    هل أعجبتك المقالة (81)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي