أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"تحرير الشام" تُفرق نازحين تظاهروا ضد ممارساتها في إدلب

مقاتل من "تحرير الشام" في ريف إدلب - أرشيف

خرجت عدة مظاهرات شعبية في منطقة "أطمة" القريبة من الحدود السورية -التركية، شمال محافظة إدلب، ظهر اليوم الجمعة، احتجاجاً على ممارسات "هيئة تحرير الشام" في منطقة إدلب.

وأكد مراسل "زمان الوصل" أن المدنيين خرجوا في نقطتين تظاهر داخل منطقة "أطمة" شمال محافظة إدلب بعد صلاة الجمعة، رفعوا شعارات مناهضة لممارسات "هيئة تحرير الشام" في المنطقة، وفرض قبضتها الأمنية على السكان والنازحين المُقيمين في المنطقة.

وكان من أبرز الشعارات التي رفعها المتظاهرون: "سوريا حرة حرة.. جولاني يطلع برا"، بالإضافة لشعار: "ياحراس الدوريات.. انتظروا عقاب سفك دماء الأبرياء وسجن الشرفاء".

وأشار مراسلنا إلى أن عناصر أمنيين ملثمين يتبعون لـ"هيئة تحرير الشام" أطلقوا الرصاص الحي على المدنيين المتظاهرين وسط الشارع العام في بلدة "أطمة" شمال محافظة إدلب، وذلك بُغية تفريق المتظاهرين.

وتأتي هذه الاحتجاجات العارمة في المنطقة، عقب إصابة امرأة أرملة ولديها أربعة أطفال أيتام، نازحة من بلدة "سفوهن" بريف إدلب الجنوبي، واقتحام مخيمين للنازحين في منطقة "أطمة" واعتقال ناشط إعلامي وخمسة مدنيين آخرين يوم أمس الخميس، بالقرب من معبر "دير بلوط" شمال محافظة إدلب، إثر إطلاق الرصاص من قبل عناصر "هيئة تحرير الشام"، أثناء نقلها (غالونة) مازوت من منطقة "غصن الزيتون" التي يُسيطر عليها "الجيش الوطني السوري" شمال حلب، إلى منطقة إدلب التي تُسيطر عليها "تحرير الشام"، إذ إن الهيئة تعتبر أن هذا الأمر غير قانوني ويأتي في إطار التهريب.

زمان الوصل
(92)    هل أعجبتك المقالة (45)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي