أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مقتل طفل برصاص "الجندرما" التركية غرب إدلب

أرشيف

قضى طفل نازح اليوم الخميس، كان يجمع الحطب بالقرب من أحد مخيمات النازحين غرب محافظة إدلب، شمالي غرب سوريا، إثر استهدافه بطلق قناص حراري من قبل عناصر حرس الحدود التركي "الجندرما".

وقال مراسل "زمان الوصل" إن الطفل "رشيد الرفاعي" البالغ من العمر 12 عاماً، وهو نازح من بلدة "بداما" بريف إدلب الغربي، قضى مساء أمس الخميس برصاص قناص حرس الحدود التركي (الجندرما)، أثناء جمع الحطب لمساعدة عائلته في التدفئة، ضمن أرضٍ زراعية بالقرب من مخيم (بداما) الواقع على أطراف قرية "عين البيضا" المحاذية للشريط الحدودي مع تركيا، شمال محافظة إدلب.

وكان الطفل "عبدالله خالد سكيف" البالغ من العمر 14 عاماً، قضى في الـ 30 كانون الثاني/ يناير القائت، إثر استهدافه بطلقة قناص من قبل عناصر حرس الحدود التركي، أثناء عمله في أرضهم الزراعية الواقعة على أطراف قرية "الدرية" التابعة لناحية "دركوش" بريف إدلب الغربي.

وتتكرر حوادث قتل المدنيين على الشريط الحدودي بين تركيا وسوريا من قبل عناصر حرس الحدود التركي، حيث إن مدنيين بينهم امرأة وأطفال قضوا خلال العام الفائت 2021، إثر استهداف "الجندرما" لهم أثناء عملهم ضمن أراضيهم الزراعية القريبة من الشريط الحدودي شمال محافظة إدلب.

زمان الوصل
(77)    هل أعجبتك المقالة (54)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي