أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الرئيس الإيراني: الاتفاق النووي ممكن في حال رفعت العقوبات

رئيسي

قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، الثلاثاء، إن التوصل لاتفاق مع الولايات المتحدة بشأن الصفقة النووية مع القوى العالمية ممكن إذا تم رفع العقوبات المفروضة على إيران، بحسب ما أفاد التلفزيون الرسمي.

جاءت تصريحات رئيسي بعد يوم من إشارة وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، إلى استعداد إيران للانخراط مباشرة مع الولايات المتحدة في المفاوضات النووية إذا لزم الأمر للتوصل إلى اتفاق مرض.

وقال رئيسي في بث مباشر: "إذا كانت الأطراف مستعدة لرفع العقوبات الجائرة، فمن الممكن تماما التوصل إلى أي اتفاق".

بدأت إيران والقوى العالمية جولة أخرى من المحادثات النووية في فيينا بالنمسا بهدف إنقاذ الاتفاق النووي المتداعي الذي أبرم العام 2015. تضم الاجتماعات الدول الموقعة الأخرى على الاتفاق - وهي إيران وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين.

شاركت الولايات المتحدة بشكل غير مباشر فقط في المحادثات الجارية لأنها انسحبت من الاتفاقية في عهد الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في العام 2018. وأعاد ترامب لاحقا فرض عقوبات ساحقة على إيران وردت الجمهورية الإسلامية على ذلك بزيادة نقاء اليورانيوم المخصب، في انتهاك للاتفاق.

وأشار الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى أنه يريد العودة إلى الاتفاق وقالت الولايات المتحدة إنها مستعدة لإجراء محادثات مباشرة مع إيران بشأن برنامجها النووي، وهو الموقف الذي كررته يوم الإثنين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس للصحفيين، "لقد تمسكنا على الدوام بالموقف القائل بأنه سيكون من المفيد أكثر بكثير التعامل مع إيران مباشرة في مفاوضات (الاتفاق النووي) وفي قضايا أخرى".

في العام 2018، حظر المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي، الذي له الكلمة الأخيرة في جميع شؤون الدولة، أي مفاوضات مع الولايات المتحدة، قائلا إن المحادثات مع أمريكا لن تؤدي إلى الإضرار بإيران.

لكن في وقت سابق من هذا الشهر، أعطى خامنئي الضوء الأخضر بشكل غير مباشر لفريق التفاوض الإيراني للتحدث مع الولايات المتحدة، وقال إن التفاوض والتفاعل مع العدو لا يعني الاستسلام.

أ.ب
(36)    هل أعجبتك المقالة (35)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي