أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ريف حلب: وفاة طفلتين وإصابة والدتهما في حريق طال خيمة للنازحين

أرشيف

توفيت طفلتان، وأصيبت والدتهما بحروق خطيرة، اليوم الإثنين، إثر اندلاع حريق داخل خيمة تؤويهم بريف منطقة "عفرين" شمالي غربي مدينة حلب.

وقال مراسل "زمان الوصل" في المنطقة، إنّ حريقاً اندلع صباح اليوم في خيمة تؤوي عائلة نازحة من مدينة "معرة النعمان" بريف إدلب، في مخيم "الأبرز" بناحية "المعبطلي" بمنطقة "عفرين"، الأمر الذي أسفر عن وفاة الطفلتين "نصرة" 5 سنوات، و"لين" 3 سنوات، وإصابة والدتهنّ بحروق خطيرة.

وأوضح مراسلنا أنّ الحريق سببه اشتعال المدفأة داخل الخيمة، حيث امتدت نيرانها لتطال بقيّة أجزاء الخيمة التي تؤوي الأم وطفلتيها، فيما قامت فرق الدفاع المدني الموجودة في المنطقة بإسعاف الأم إلى المشفى لتلقي العلاج وعملت على إخماد النيران وتبريد مكان الحادثة.

وفي 29 من شهر كانون الأول/ ديسمبر الفائت، توفي طفل رضيع بعمر ستة أشهر، جرّاء سقوط المدفأة واشتعال حريق داخل الخيمة التي يقيم بها في مخيم عشوائي قرب مدينة "معرة مصرين" شمالي إدلب.

وبحسب منظمة الدفاع المدني فإنّ الحرائق التي اندلعت في مناطق متفرقة شمال غرب سوريا، منذ بداية العام الحالي، تسببت بوفاة 3 أشخاص (شابين وطفل)، بالإضافة إلى إصابة 13 مدنياً بينهم 5 أطفال و4 نساء.

وأشارت المنظمة إلى أنّ ازدياد حرائق المخيمات بشكلٍ كبير يتزامن مع انخفاض درجات الحرارة واعتماد المهجّرين على مواد خطرة في التدفئة(بلاستيك، نايلون، فيول)، بسبب تردي أوضاعهم الاقتصادية، في ظل غياب إجراءات السلامة، وطبيعة الخيام المبنية من القماش والبلاستيك سريع الاشتعال.

كما أوصت المنظمة في أكثر من مناسبة الأهالي في الشمال السوري، بضرورة تثبيت المدافئ بشكلٍ جيد، وإزالة أي شيء قابل للاشتعال من محيطها، وعدم تركها مشتعلة خلال النوم، أو في حال مغادرة المنزل أو الخيمة، ومنع الأطفال من العبث بأي مصدر حراري.

*حملة توعوية في جرابلس
في السياق ذاته أطلق فريق "بناء الإنسان التنموي" في مدينة "جرابلس" شرقي حلب، حملةً توعوية تحت مسمى "شوية حذر"، والتي تأتي ضمن حملات التوعية المجتمعية التي يقوم بها الفريق لتوعية المجتمع من مخاطر الاستخدام الخاطئ لوسائل التدفئة البدائية.

ووفقاً لما أشار إليه "أسامة الجمعة" مسؤول التواصل في فريق "بناء الإنسان التنموي"، لـ"زمان الوصل"، فإنّ الحملة انطلقت يوم السبت الماضي في مدينة "جرابلس" شرقي حلب، وذلك بهدف توعية أهالي المنطقة، ولا سيما النازحين في المخيمات من مخاطر استخدام أساليب التدفئة البدائية التي تشمل مخلفات النفط والبلاستيك والأقمشة.

وأضاف أنّ "عدد المتطوعين المشاركين بالحملة 25 متطوعاً، ومن الأنشطة التي تتضمنها الحملة هي عقد جلسات مع الأهالي في مخيمات النازحين بمنطقة (جرابلس) ومحيطها، وتوزيع بروشورات توعوية للتعريف بوسائل الوقاية من الحرائق وكيفية التصرف أثناء نشوبها والطرق السليمة لإطفائها".

كذلك دعا "الجمعة" المنظمات الداعمة إلى ضرورة دعم مخيمات النازحين في المنطقة، بوسائل ومعدات مخصصة لإطفاء الحرائق، وذلك تجنباً لأي كوارث أو وقوع ضحايا بين قاطنيها.

زمان الوصل
(30)    هل أعجبتك المقالة (34)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي