أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بزيادة قاربت 50%.. سعر رغيف لاجئي لبنان يحلّق وبوادر مجاعة تلوح في الأفق

من مخيمات عرسال - أرشيف

سجل سعر رغيف اللاجئ السوري في مخيمات لبنان مستويات عالية قياسا لسعره القديم.

وارتفع سعر ربطة الخبز في مخيمات اللاجئين السوريين في مخيمات لبنان بزيادة قاربت 50%، ليصل 12 ألف ليرة لبنانية بدل 8500.

وأصدرت وزارة الاقتصاد والتجارة اللبنانية أمس الأول الأربعاء بيانا قالت فيه: "لم توفر وزارة الاقتصاد والتجارة جهدا للإبقاء على الخبز الأبيض في متناول الجميع، وهي سلعة استراتيجية ومن المكونات الرئيسة للأمن الغذائي للبنانيين.

لهذا الغرض عملت الوزارة، بتوجيه من الوزير أمين سلام، على اعتماد معالجات استثنائية حسابية ورقمية وإجرائية تفصيلية، أتاحت إبقاء سعر الربطة من ضمن الهامش المقبول، بما يتوافق مع الأوضاع الاقتصادية الضاغطة والقدرة الشرائية المنخفضة.

وأضافت الوزارة في بيانها: "لا يخفى أن تحديد سعر الخبز الأبيض يرتبط حكما بالعوامل الإقتصادية والمالية التي تتأثر بها كل القطاعات من دون إستثناء. فالتفلت الحاصل في سوق الصرف، الارتفاع الكبير في أسعار المكونات التي تدخل في صناعة الرغيف، وخصوصا الطحين والمحروقات، إلى جانب رفع مصرف لبنان الدعم عن مادتي السكر والخميرة، وارتفاع سعر القمح عالميا وتكاليف النقل والإنقطاع المستمر في التيار الكهربائي وزيادة الاعتماد على المولدات الخاصة، كلّها عوامل لا يمكن إلا أخذها في الاعتبار عند تحديد سعر الخبز الأبيض.

وسبق للوزارة أن استحدثت الربطة العائلية بكلفة أقل على المستهلك.

وأضاف البيان: "تأسيسا على هذه الوقائع، حدد الوزير "أمين سلام" سعرا جديدا لربطة الخبز الأبيض بأحجامها الثلاثة: 345 غراما بـ6000 ليرة، 835 غراما بـ10000 ليرة، و1,050 غراما (الربطة العائلية) بـ12000 ليرة.

وأصدر "سلام" اليوم الأربعاء قرارين: الأول يقضي بتحديد وزن وسعر الخبز اللبناني الأبيض، والثاني يتعلق بتحديد سعر مبيع النخالة ودقيق القمح من فئة 85 وzero و extra وsuper extra وكل الفئات الأخرى".

وشهدت أفران في طرابلس شمال لبنان اليوم الأربعاء ظهور طوابير وازدحاما طلبا لمادة الخبز بعد صدور القرار الوزاري برفع أسعار الرغيف.

*مخاوف من مجاعة
ضمن هذا السياق عبر لاجئون سوريون في مخيمات "عرسال" عن مخاوفهم وقلقهم من هذا القرار المفاجئ القاضي برفع سعر رغيفهم. وتخوف عدد منهم من ظهور بوادر مجاعة باتت تهدد لقمة أطفالهم في ظل الأزمة الاقتصادية المتزايدة التي تعصف بكل مرافق الدولة اللبنانية بالتوازي مع إنهيار شبه يومي في سعر صرف الليرة اللبنانية والتي سجلت اليوم الأربعاء أدنى مستوياتها أمام سعر صرف الدولار الذي وصل سعر صرفه في السوق السوداء 32 ألف ليرة لبنانية.

وقال اللاجئ السوري أبو حسين لمراسل "زمان الوصل": نضع هذه الزيادة "غير العقلانية" برسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، مضيفا بأنه كرب عائلة مؤلفة من 7 أطفال بات غير قادر على شراء الخبز لأطفاله،بل بات عاجزا كل العجز عن تأمين الطعام لهم بمافي ذلك رغيف الخبز.

وأشار اللاجئ إلى أن "هذه البلد لم تعد صالحة للجوءالسوريين، وصار التفكير بإيجاد حلول لإنقاذهم من براثن المجاعة أمرا ملحا وعاجلا ولا يحتمل التأجيل".

زمان الوصل
(16)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي