أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الناتو يحذر روسيا من دفع الثمن إذا هاجمت أوكرانيا

ستولتنبرغ - جيتي

حذر الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ، روسيا، اليوم الجمعة، من أن أي محاولة لغزو أوكرانيا سيكون لها ثمن باهظ،، وسط تصاعد المخاوف بشأن التعزيزات العسكرية الروسية قرب حدود جارتها السوفيتية السابقة.

وقالت أوكرانيا إن موسكو أبقت على نحو 90 ألف جندي قرب حدودهما المشتركة عقب مناورات عسكرية مكثفة غربي روسيا في وقت سابق من العام الجاري.

وذكرت وزارة الدفاع الأوكرانية أن وحدات من الجيش الروسي 41 لاتزال قرب منطقة يلنيا على مسافة حوالي 260 كيلومترا شمال الحدود.

ونفت روسيا التخطيط لأي غزو ورفضت تقديم مزيد من التفاصيل بشأن تحركات قواتها داخل أراضيها.

وقال ستولتنبرغ قبل اجتماع وزراء خارجية الحلف العسكري المؤلف من 30 دولة، المقرر عقده في لاتفيا خلال الفترة من 30 نوفمبر/ تشرين ثان – حتى 1 ديسمبر/ كانون أول "إذا استخدمت روسيا القوة ضد أوكرانيا سيكون لهذا ثمن وله عواقب". ولم يوضح.

وأضاف للصحفيين "هذه هي المرة الثانية خلال هذا العام الذي تحشد فيه روسيا تمركزا كبيرا وغير تقليدي للقوات في المنطقة".

وأوضح أن القوات العتاد يضم دبابات ومدفعية ووحدات مدرعة وطائرات مسيرة وأنظمة حرب إلكترونية بالإضافة إلى قوات جاهزة للقتال.

وقال "هذا التعزيز العسكري غير مبرر وغير مفسر. إنه يفاقم التوترات ويخاطر بتقديرات خاطئة".

وأقر بأنه "لا توجد ثقة بشأن النوايا الروسية”، لكنه استطرد قائلا إن ”هذا حشد عسكري من قبل دولة غزت أوكرانيا من قبل".

واتهمت أوكرانيا والغرب روسيا بإرسال قوات وأسلحة لدعم متمردين في اوكرانيا. ولكن روسيا نفت ذلك وقالت إن الروس الذين انضموا للانفصاليين هم من المتطوعين.

وقتل أكثر من 14 ألف شخص في القتال الذي أدى لتدمير المنطقة الصناعية شرقي أوكرانيا المعروفة باسم دونباس.

وساعدت اتفاقية سلام أبرمت في 2015 بوساطة فرنسية وألمانية في وقف قتال واسع النطاق، ولكن الجهود المبذولة للتوصل لتسوية سياسية فشلت، واستمرت مناوشات متفرقة على طول خط التماس المتوتر.

وزعم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي اليوم الجمعة أن جهاز المخابرات في بلاده كشف عن خطط انقلاب تدعمه روسيا في أوكرانيا الأسبوع المقبل، وهو ما نفته الحكومة الروسية.

ويوم الجمعة ايضا تحدث مستشار الامن القومي الامريكي جيك ساليفان الى مدير المكتب الرئاسي الأوكراني، أندريه يرماك، حيث ناقشا المخاوف المشتركة بشأن الانشطة العسكرية الروسية الجارية قرب حدود اوكرانيا، واتفقا على ضرورة اتباع جميع الاطراف مساع دبلوماسية لتهدئة التوترات، وذلك وفق ما صرحت به الناطقة باسم مجلس الامن القومي الامريكي، اميلي هورن في بيان.

وجاء في البيان ايضا ان "السيد ساليفان اكد على التزام الولايات المتحدة الذي لا يتزعزع بسيادة اوكرانيا ووحدة اراضيها".

أ.ب
(18)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي