أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بعد أن حرم التعامل بها.. النظام يستوفي أقساط الجامعات بالقطع الأجنبي

أرشيف

أصدر مصرف النظام المركزي قراراً يقضي باستيفاء أقساط الجامعات الخاصة من الطلاب السوريين غير المقيمين والعرب والأجانب بالقطع الأجنبي، في وقت يحرم فيه على السوريين التعامل بالعملات الأجنبية ويعتبر ذلك جريمة تستحق السجن والغرامة.

ونشر المصرف المركزي على صفحته "فيسبوك"، بيانا جاء فيه، إن "الجامعات الخاصة في سوريا تستوفي قيمة أقساط الرسوم الدراسية بالقطع الأجنبي من الطالب السوري غير المقيم والطلاب العرب والأجانب".

وأضاف أنه "على الطلاب المشمولين بدفع القطع الأجنبي أن يسددوا الرسوم الجامعية نقداً في حساب الجامعة الخاصة المفتوح لدى أحد المصارف السورية المرخص لها التعامل بالقطع الأجنبي، مشيرا إلى أن "كل جامعة تلتزم بتحديد مصرف واحد (بكل فروعه) لقبول رسوم التسجيل الجامعي بالقطع الأجنبي كما تقوم الجامعة بتفويض المصرف المعتمد من قِبلها بعمليات شراء وإدارة القطع الأجنبي الناجم عن تقاضيها الرسوم".

وتابع: "يقوم المصرف بعد نهاية كل شهر خلال يومي عمل بشراء 50% من حصيلة إيرادات الجامعة من القطع الأجنبي الناجم عن الرسوم الجامعية، ويلتزم ببيع هذا المبلغ إلى مصرف سوريا المركزي نقداً بيوم العمل التالي لتاريخ تنفيذ عملية الشراء".

وأشار إلى أن "المصرف يحتفظ بنسبة 50% المتبقية من حصيلة إيرادات الجامعة من القطع الأجنبي الناجم عن الرسوم الجامعية بحسابها لديه، ويمكن للجامعة أن تستخدم هذا المبالغ (كلاً أو جزءً منها) لتأمين احتياجاتها من المستوردات، وتسديد الالتزامات والنفقات المترتبة عليها بالقطع الأجنبي وفق الأنظمة النافذة، أو تقدم طلب خطي للمصرف لبيعه هذه المبالغ أو الجزء المتبقي منها ليقوم بدوره ببيعها إلى مصرف سوريا المركزي".

زمان الوصل - رصد
(77)    هل أعجبتك المقالة (64)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي