أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

لبنان: تصريحات وزير الإعلام قبل تعيينه "لا تعكس موقف الحكومة"

قرداحي

قالت وزارة الخارجية والمغتربين اللبنانية، الأربعاء، إن تصريح وزير الإعلام جورج قرداحي - قبل تعيينه بمنصبه - المتعلق بالسعودية والإمارات "لا يعكس موقف الحكومة اللبنانية".

جاء ذلك في بيان للوزارة، نشرته الوكالة الوطنية للإعلام (حكومية)، إثر حديث عن "أزمة" بين السعودية ولبنان، على خلفية مقابلة سابقة لقرداحي، بُثت الإثنين، اعتبر خلالها أن الحوثيين في اليمن "يدافعون عن أنفسهم ضد اعتداءات السعودية والإمارات".

وقالت الخارجية في البيان: "صدر كلام شخصي سابقًا عن وزير الإعلام اللبناني قبل تعيينه وزيرًا ونشر بالأمس، وهو لا يعكس موقف الحكومة اللبنانية الذي عبّر عنه رئيسها في البيان الصادر أمس، ولا بيانها الوزاري الذي يتمسك بروابط الأخوة مع الأشقاء العرب".

وأضافت: "وزارة الخارجية اللبنانية كانت قد دانت مرارا وتكرارا الهجمات الإرهابية التي استهدفت المملكة العربية السعودية، وهي ما زالت على موقفها في المدافعة عن أمن وسلامة أشقائها الخليجيين الذين تكن لهم كل محبة واحترام وتقدير، وتنأى عن التدخل في سياساتهم الداخلية والخارجية".

وتعقيبا على انتشار الفيديو، أعلن قرداحي، الثلاثاء، أنه لم يقصد الإساءة إلى السعودية أو الإمارات، معتبرا أن حديثه كان عن ضرورة توقف حرب اليمن "العبثية والمؤذية" يعكس "محبةً" للرياض وأبو ظبي.

وأوضح قائلًا: "هذه المقابلة أجريت في 5 أغسطس/ آب الماضي، أي قبل شهر من تعييني وزيرا في حكومة الرئيس نجيب ميقاتي".

كما أصدر رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بيانا، الثلاثاء، قال فيه إنه "والحكومة حريصون على نسج أفضل العلاقات مع المملكة العربية السعودية"، مع إدانة "أي تدخل في شؤونها الداخلية من أي جهة أو طرف".

واعتبر ميقاتي أن حديث قرداحي "يندرج ضمن مقابلة أجريت معه قبل توليه منصبه الوزاري بعدة أسابيع، وهو كلام مرفوض ولا يعبر عن موقف الحكومة إطلاقا، خاصة في ما يتعلق بالمسألة اليمنية وعلاقات لبنان مع أشقائه العرب، وتحديدا الأشقاء في السعودية وسائر دول مجلس التعاون الخليجي".

وتاريخيا، كانت تسود علاقات مميزة بين الرياض وبيروت، لكنها باتت تشهد توترات من آن إلى آخر، ففي مايو/ أيار الماضي، طلب وزير الخارجية اللبنانية آنذاك، شربل وهبة، إعفاءه من مهامه، إثر تصريحات اعتبرها البعض مسيئة للسعودية ودول الخليج.

الأناضول
(39)    هل أعجبتك المقالة (16)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي