أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"سيكو" حامل "الآر بي جي".. اشتباكات بيروت تسفر عن مصرع واحد ممن أجرموا بحق السوريين

سيكو

شغلت الاشتباكات التي دارت رحاها يوم أمس في بيروت مختلف وسائل الإعلام، لكونها تنذر بتجدد النزاع المسلح بين الطوائف، وقد تشعل فتيل حرب أهلية جديدة، لاسيما بعدما وقع نتيجتها 7 قتلى، في حصيلة قابلة للازدياد مع وجود جرحى بحال حرجة.

الاشتباكات كانت فرصة لمليشيا حزب الله ومليشيا أمل (الثنائي الشيعي) لاستعراض السلاح والمرتزقة في أزقة وشوارع بيروت، وترهيب الناس بالرصاص بل وحتى قذائف "آ ربي جي"، ولكن طريقة الرد من الطرف المقابل (القوات اللبنانية) صعقت "الثنائي" وأردت له عدة قتلى، من بينهم مجرم حرب ضالع في قتل السوريين.

فقد سقط خلال هذه الاشتباكات واحد من مرتزقة المليشيا الصفراء، اسمه "محمد حسن السيد"، ويعرف بلقب "سيكو".

وأبدى أناس من بيئة المليشيا حزنهم الشديد وأسفهم على مصرع "سيكو" بهذه الظروف وهذه الطريقة وهذا المكان، وهو الذي "عجز عنه عدو الخارج"، منوهين بأن القتيل (الشهيد حسب تعبيرهم) شارك في معارك سوريا، ولاسيما حلب.

واستطاعت "زمان الوصل" من مطابقة مقطع مصور يوثق رجلا يحمل قاذف "آ ربي جي" في اشتباكات بيروت مع صور نشرتها حسابات لأشخاص مقربين جدا من "سيكو"، فتبين لها أن "سيكو" هو نفسه حامل القاذف الصاروخي.

ومنذ صباح أمس حشد حزب الله وحركة أمل مجموعات من أنصارهم للتنديد بقرار يبقي المحقق العدلي في منصبه، خلافا لما أراده "الثنائي الشيعي"، الذي حاول في نفس الوقت إرهاب الناس بنشر عشرات المسلحين ممن اصطدموا بمسلحين تابعين للقوات اللبنانية في اشتباكات حامية، أوقعت 7 قتلى وعشرات الجرحى.

زمان الوصل
(34)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي