أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مسؤول في النظام يدعو السوريين للبقاء في البلد ويقول إن الفرج قادم

دعا رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال، التابع للنظام، جمال القادري، الشباب لعدم السفر، مشيراً إلى أن الأيام القادمة ستشهد انفراجات كبيرة ترضي الجميع، دون أن يحدد ماهية تلك الانفراجات أو موعداً زمنياً محدداً لها.

وأضاف القادري في تصريحات لـصحيفة "تشرين" التابعة للنظام أن "السعي لتأمين المستقبل والبحث عن فرص عمل أفضل أمر مشروع، وخصوصاً أنّ الظروف المعيشية صعبة في الوقت الحالي وهناك نقص كبير في الخدمات".

واعتبر أن هجرة الشباب خسارة كبيرة من رأس المال البشري، معترفاً بتعرض سوق العمل السوري لاختلال كبير، كمي بالنسبة للعدد، ونوعي بالنسبة للخبرات المطلوبة، ما أرخى بظلاله على القدرة الإنتاجية، على حد قوله.

وحسب القادري، فإن الحرب شكلّت السبب الموضوعي للهجرة، مضيفاً أن هناك أسباباً أخرى غير موضوعية للهجرة، مثل "بعض التوجهات الحكومية التي لا تذهب إلى الهدف مباشرة إضافة إلى القرارات غير الموضوعية"، لافتاً أن الصناعيين والتجار يعانون ودفعت الأسباب الموضوعية بعضهم للمغادرة، مثل نقص اليد العاملة الخبيرة، وضعف سوق التصريف، وضيق أسواق التصدير.

واعترف القادري بإغلاق عدد من الصناعيين لمعاملهم والهجرة من سوريا، لكنه ادعى بأن العدد ليس كما يشاع بالآلاف، وبنفس الوقت لم يعط أي رقم رسمي للمعامل التي أغلقت وهاجر أصحابها. ولفت القادري، إلى أن إغلاق المعامل كان في أغلبه بسبب الضرائب والرسوم التي بدأت تطالب بها وزارة المالية، مشيراً إلى أنه في أوقات الرخاء كان هناك غض نظر عن بعض الممارسات السلبية، ولكن عند مطالبة الدولة بحقوقها من التجار والصناعيين، فإنهم قاموا بمغادرة البلد.

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(35)    هل أعجبتك المقالة (24)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي