أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الاحتجاجات تعصف بتونس ووزير خارجيتها مشغول بتمجيد رجال الأسد

من اللقاء

بعبارات تقطر إطراء ومديحا، اختار رأس الدبلوماسية التونسية وصف اثنين من أعتى رجال الأسد في الدفاع عن جرائمه، معتبرا أنهما يشاركانه "الالتزام بالدفاع عن القيم الكونية".

مديح الوزير التونسي "عثمان جرندي" جاء خلال تغريدة له على حسابه الرسمي قبل ساعات، أرفقها بصور للقائه مع وزير خارجية النظام "فيصل المقداد" ونائبه "بشار الجعفري"، وذلك على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

"جرندي" الذي تعصف ببلاده احتجاجات شعبية غاضبة، قال معلقا على لقائه برجال بشار الأسد: "لقاء متجدد مع الأشقاء السوريين فيصل وبشار، رفاق الدرب في أروقة الأمم المتحدة بنيويورك".

وتابع الوزير التونسي: "استعدنا ذكريات العمل المشترك وسعدت بمحافظتها على نفس الهمة والالتزام بالدفاع عن القيم الكونية التي نتفق حولها جميعا. الى لقاء قريب. بين الشعبين وجسور لا تنقطع وعلاقات راسخة".

وتشهد تونس اضطرابا كبيرا على المستوى السياسي والشعبي، بعد الإجراءات التي اتخذها رئيس البلاد "قيس سعيد" واحتكر بموجبها جميع السلطات التنفيذية والتشريعية، حتى صار الحاكم بأمره، ما عدته قطاعات واسعة انقلابا صريحا على الثورة التونسية التي كانت مقدمة الربيع العربي، وتنكرا لمسار الديمقراطية الذي اختارته البلاد عقب انعتاقها من نير الحكم الشمولي.

زمان الوصل
(7)    هل أعجبتك المقالة (8)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي