أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

عوائق جديدة تفرضها تركيا على المرضى السوريين في مشافيها

أرشيف

أعلن مكتب التنسيق الطبي في معبر "باب الهوى" الحدودي مع تركيا شمال إدلب، في بيانٍ له عن توقف صدور نتائج الإحالات المرضية من تاريخ 11 أيلول سبتمبر الجاري، وذلك حتى تفعيل النظام الصحي الجديد للمرضى السوريين في المشافي التركية.

وجاء بيان المكتب الطبي عقب إلغاء الجانب التركي منح الوثيقة القديمة التي كانت عبارة عن وصل بطاقة "حماية مؤقتة" (كيملك)، وبدأ بتقديم وثيقة علاج جديدة "سياحية" للسوريين.

وقال الدكتور "بشير الإسماعيل" مدير مكتب التنسيق الطبي في معبر "باب الهوى" إنه "بتاريخ 16 آب أغسطس الفائت أوقفت إدارة الهجرة في معبر "جلفاكوز" التركي المقابل لـ"باب الهوى" إصدار بطاقة الحماية المؤقتة (كملك) ذات الرقم "99" التي كان يستطيع المرضى السوريون العلاج فيها بشكل مباشر ضمن المشافي التركية، واستبدلتها بوثيقة جديدة أُطلق عليها اسم الوثيقة (السياحية) العلاجية".

وأوضح "الاسماعيل" أن "مدة الوثيقة الجديدة شهر واحد فقط ويضطر بعدها المريض إلى العودة إلى سوريا لتجديد هذه الوثيقة التي لا تتجدد عن طريق إدارة الهجرة في الولايات التركية".

ولفت مدير مكتب التنسيق الطبي إلى أن "هذه الوثيقة لم يتم تفعيلها ضمن المشافي التركية لأن النظام العلاجي ضمن تلك المشافي لا يقبل مثل هذه الوثائق، إضافة إلى ذلك عدم وجود تأمين صحي لهذه الوثيقة كي يستطيع المريض السوري الداخل من المناطق المحررة في سوريا للعلاج بشكل مجاني في المشافي التركية".

وأشار إلى أن هذه المشكلة مؤقتة، مؤكدا وجود وعود بحل هذه المشكلة، إما العودة إلى النظام القديم (الكملك)، أو تفعيل الوثيقة الجديدة، مضيفاً أن "الحالات الباردة مثل مرضى السرطان والقلب التي لا يوجد لها علاج في المناطق المحررة يتم تحويلها إلى الأراضي التركية، لكنها لا تتلقى العلاج حالياً حتى تفعيل النظام الجديد، ولا يوجد استثناء بالنسبة لمرضى السرطان أو الفشل الكلوي الذين هم بحاجة إلى علاج بشكل مستعجل، أما الحالات الإسعافية فيتم علاجها ضمن المشافي التركية حتى لو كانت لا تملك بطاقة (الكملك).

زمان الوصل
(22)    هل أعجبتك المقالة (23)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي