أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

العثور على صغار تماسيح مهددة بالانقراض في كمبوديا

400 تمساح سيامي فقط ما زالوا في البرية

عثر باحثون في محمية للحياة البرية شرقي كمبوديا على ثمانية صغار لأحد أندر أنواع التماسيح في العالم، ما عزز الآمال باستمرار بقائها في البرية.

عثر الفريق على التماسيح السيامية الصغيرة في نهر في محمية سريبوك للحياة البرية، شرقي كمبوديا، أوائل الشهر الجاري.

وأوضحوا أنهم تمكنوا من العثور على التماسيح بعد أربعة أيام في البحث في مواقع إقامتها عقب اكتشافهم آثار أقدام وروث قبل أشهر.

انتشر هذا النوع في السابق في جميع أنحاء جنوب شرق آسيا، لكنه مدرج الآن على قائمة الحيوانات المعرضة لخطر الانقراض من قبل الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة.

واختفى تماما في تلك المناطق بحلول التسعينيات بسبب مجموعة من العوامل بينها الصيد الجائر وتدمير بيئاتها والتكاثر مع أنواع التماسيح الأخرى.

وقال الصندوق العالمي للطبيعة في بيانه إن الحكومة والمنظمة المعنية بالحياة البرية تبحثان بشكل مشترك عن أدلة فوتوغرافية لتكاثر سلالات في محمية سريبوك دون نجاح منذ أكثر من عشر سنوات.

وأشاد وزير البيئة في كمبوديا ساي سامال بالاكتشاف ووصفه بأنه "خبر يثلج الصدور" بينما وصفه ميلو غروينبيرغ، من الصندوق العالمي للطبيعة، بأنه "اكتشاف مهم لفصائل في كمبوديا والعالم".

وقال البيان إن المنطقة تخضع الآن لحراسة حراس محمية سريبوك للحياة البرية.

يُعتقد أن حوالي 400 تمساح سيامي فقط ما زالوا في البرية، معظم تلك التماسيح في كمبوديا.

وكان باحثو الحياة البرية قد عثروا في عام 2017 على ست بيضات في منطقة سري أمبل في مقاطعة كوه كونغ الجنوبية أثناء استكشافهم لآثار ودلائل وروث الزواحف.

أ.ب
(24)    هل أعجبتك المقالة (27)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي