أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

البادية السورية تبتلع المزيد من جنود الأسد وميليشياته

في ريف حمص الشرقي - أرشيف

قُتل وجرح عدد من الميليشيات التي تدعمها روسيا خلال الـ 24 ساعة الماضية، إثر هجمات شنتها خلايا تنظيم "الدولة الإسلامية" على نقاط عسكرية متفرقة لتلك الميليشيات في ريف حمص الشرقي، ضمن البادية السورية.

وأكدت مصادر مُطلعة لـ "زمان الوصل" أن خلايا تنظيم "الدولة" هاجمت أمس السبت، نقطتين عسكريتين لميليشيا "لواء القدس" (الفلسطينية) المدعومة من روسيا، ضمن سلسلة جبال العمور التابعة لبادية مدينة تدمر شرق محافظة حمص، مؤكدةً أن "الهجمات أدت لمقتل قائد مجموعة و5 عناصر من الميليشيا، بالإضافة لجرح 7 عناصر آخرين، واغتنام أسلحة فردية ومتوسطة.

في السياق، قُتل ضابطٌ في جيش النظام برتبة ملازم أول يدعى "سليمان رمضان" يعمل ضمن ملاك قوات "الحرس الجمهوري" إثر هجوم نفذته خلايا التنظيم، آمس السبت، استهدف نقطة عسكرية لقوات النظام في بادية "المسرب" غرب محافظة دير الزور، شرق سوريا.

كما قُتل عنصران يتبعان لميليشيا "الدفاع المدني" المدعومة من روسيا، إثر هجوم شنته خلايا التنظيم، استهدف رتلاً عسكرياً للميليشيا في بادية مدينة "السخنة" شرق محافظة حمص.

في غضون ذلك، واصلت الطائرات الحربية تكثيف غاراتها الجوية على البادية السورية التي يُسيطر عليها النظام السوري والميليشيات المرتبطة بروسيا وإيران.

وتركزت الغارات الجوية في بوادي دير الزور والرقة وحماة وحلب، بالإضافة لباديتي مدينتي "السخنة وتدمر" شرق محافظة حمص، مستهدفة مغارات وكهوفا تتخذها خلايا تنظيم "الدولة" أوكاراً لها، دون ورود أي معلومات عن وقوع خسائر بشرية في صفوف عناصر التنظيم.

زمان الوصل
(19)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي