أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ألمانيا تحث على التطعيم وتحذر من تزايد الإصابات في الخريف

حث وزير الصحة الألماني المزيد من المواطنين على الحصول على اللقاح، محذرا اليوم السبت من أنه في حال لم ترتفع أعداد متلقي اللقاح، فقد تفوق أعداد مرضى كوفيد-19 قدرة مستشفيات البلاد بحلول نهاية العام.

وكتب وزير الصحة ينس شبان في تغريدة "نحتاج إلى خمسة ملايين لقاح على الأقل لخريف وشتاء آمنين".

وحصل أكثر من 61 بالمائة من سكان ألمانيا، أو 50.9 مليون شخص، على جرعتي اللقاح، وهو ما يعد منخفضا مقارنة بنظيراتها من الدول الأوروبية الأخرى. وفي وقت يشهد فيه معدل التطعيم اليومي انخفاضا منذ أسابيع، بدأت الإصابات الجديدة في الارتفاع مرة أخرى.

وسجلت وكالة مكافحة الأمراض الألمانية اليوم السبت 10835 حالة إصابة جديدة بكوفيد-19، مقارنة بـ10303 قبل أسبوع.

وقال وزير الصحة لصحيفة هانوفرشة تسايتونغ اليومية "عدد الأشخاص الذين حصلوا على اللقاح منخفض للغاية بحيث لا يخفف العبء عن كاهل النظام الصحي"، مشيرا إلى أن 90 بالمائة من مرضى كوفيد-19 الذين يرقدون في العناية المركزة حاليا لم يحصلوا على اللقاح، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ).

كما حذر رئيس الجمعية الألمانية لطب العناية المركزة والطوارئ من زيادة كبيرة في حالات الإصابة بفيروس كوفيد -19 في أجنحة العناية المركزة بالمستشفيات في الخريف، إن لم ترتفع نسبة التطعيم.

وقال كريستيان كاراغيانيديس لصحيفة أوغسبورغر ألغماينه "إن لم نرفع معدل التطعيم بشكل كبير بحلول أكتوبر/ تشرين أول، فسنشهد زيادة كبيرة في حالات الإصابة بفيروس كورونا في العناية المركزة في الخريف".

وقال عالم الفيروسات في برلين كريستيان دروستن إن فكرة "الخريف المسترخي افتراض محفوف بالمخاطر" وحذر من انه ستتم العودة إلى فرض قيود على الاتصال مرة أخرى إذا استمرت الإصابات الجديدة في الارتفاع، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الألمانية، موضحا أن بعض الألمان لا يقدرون اهمية اللقاحات بشكل كاف لأن المراحل المبكرة من الجائحة كانت أقل تأثيرا في ألمانيا منها في البلدان الأوروبية الأخرى.

وقال دروستن عن دول أوروبية أخرى "لقد مروا بتجربة مروعة كمجتمع بأكمله. الكثير من الوفيات، إغلاق حقيقي، حيث لم يُسمح لأحد بالخروج إلا للتسوق لضرورة ما، وكان الجيش يحرس الشوارع".

وسجلت ألمانيا 92325 وفاة بسبب كوفيد-19، وفقا لمعهد روبرت كوخ. وشهدت دول أوروبية أخرى عددا أكبر من الوفيات على الرغم من انخفاض عدد سكانها، حيث سجلت بريطانيا أكثر من 133000 وفاة، فيما تجاوزت أعداد الوفيات في إيطاليا 129 ألفا، وشهدت فرنسا وفاة أكثر من 115 ألف شخص.

أ.ب
(14)    هل أعجبتك المقالة (13)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي