أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

صحيفة: ناقلة الوقود الإيرانية المتجهة إلى سوريا اختبار للعقوبات الأميركية

ذكرت وسائل إعلام أن ناقلة نفط إيرانية محملة بالوقود رست في البحر الأحمر، أمس الجمعة، في طريقها لإيصال حمولتها إلى لبنان عبر سوريا، بمعاونة ميليشيا حزب الله، معتبرة أن ذلك يشكل اختبارا للعقوبات الأميركية المفروضة على إيران وسوريا.

وقالت صحيفة "غارديان" في تقرير لها، إنه "من المتوقع أن تصل الناقلة الإيرانية إلى ميناء بانياس السوري، بداية الأسبوع المقبل، في تحدٍ للعقوبات الأميركية التي تحظر على إيران تصدير النفط، كما تحظر وصول الواردات إلى سوريا"، مشيرة إلى أن "إيران وسوريا تخضعان لقيود مشددة فرضتها الولايات المتحدة عليهما، لا سيما بالشؤون التجارية".

وأضاف تقرير الصحيفة أن "المرحلة الأخيرة من الرحلة تشكل اختبارا حاسما لعزم واشنطن على الاستمرار في عقوباتها التي أثرت بشكل كبير على إيران، والتي تسعى الإدارة الأميركية لإقناعها بالعودة إلى الاتفاق النووي لعام 2015، وكذلك سوريا التي دمرتها الحرب".

ووفقا للصحيفة فإن "واشنطن أشارت في وقت سابق إلى أنها قد لا تتدخل في رحلة جلب الوقود الذي باتت لبنان في حاجة ماسة إليه".

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية إن "الوقود من دولة خاضعة لعقوبات واسعة، كإيران، ليس حلا مستداما لأزمة الطاقة في لبنان"، مضيفا أن "لبنان ليس بحاجة للوقود الإيراني. في اليوم الذي أعلن فيه حسن نصر الله استيراد الوقود الإيراني، كانت هناك ناقلتان معبأتان بالوقود خارج مرفأ بيروت. كانتا هناك لأكثر من أسبوع بينما تجادل القادة اللبنانيون فيما بينهم حول أي أسعار صرف يجب استخدامها لاستيراد الشحنات المدفوعة فعلا".

ونقلت الصحيفة عن العضو في مجلس الشيوخ الأميركي، كريس ميرفي، اقتراحه لخطة تقضي بإرسال الغاز إلى لبنان من مصر عبر الأردن وسوريا، التي قد يتم إعفاؤها من العقوبات في هذه الحالة، إذا رأت الخطة النور.

وكانت وسائل إعلام إيرانية قد أشارت، الخميس، إلى أن سفينة إيرانية محملة بالوقود وصلت إلى المياه الإقليمية السورية، حيث من المفترض أن يتم تفريغ شحنتها في ميناء سوري قبل نقلها إلى لبنان، وفق ما ذكرت قناة "الحرة" الأمريكية.

وقالت وكالة "فارس" شبه الرسمية إن "الباخرة الإيرانية المحملة بالمازوت، دخلت المياه الإقليمية السورية الأربعاء"، مضيفة أن "حمولة الباخرة ستُنقل بالصهاريج من سوريا إلى لبنان، بعد تفريغها في أحد الموانئ السورية".

ونقلت الوكالة عن مصادر وصفتها بأنها "مطلعة" لم تكشف عن هويتها، القول إن "سفينتين أخريين ستصلان تباعا بالآلية ذاتها، من دون أن تكشف ما إذا كانت محملة بالمازوت أو بالبنزين أو بالاثنين معا". وأشارت إلى "احتمال انطلاق سفينة رابعة من إيران قريبا".

وذكرت قناة "الحرة" أن وفدا من الكونغرس الأميركي كان قد أكد خلال اختتام زيارته للبنان، الأربعاء، أن "أي وقود يمر عبر سوريا سيتعرض للعقوبات المفروضة من الكونغرس".

وشدد الوفد على أن "حزب الله منظمة تستحوذ على جزء من المال، وهذا لن يحل أزمة الوقود في لبنان"، وتابع "لا أحد يجب أن يعتقد بأن إيران ستحل أزمات لبنان".

زمان الوصل - رصد
(42)    هل أعجبتك المقالة (23)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي