أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الثانية خلال 24 ساعة.. انتحار يافع شنها شمال غرب سوريا

العنجوكي

عثر الأهالي، صباح الثلاثاء، على جثة فتى نازح من مدينة "معرة النعمان" جنوب محافظة إدلب، انتحر شنقاً داخل منزله في مخيم "مشهد روحين" شمال محافظة إدلب.

وقال مراسل "زمان الوصل" في إدلب، إن الطفل "محمد سليم العنجوكي" البالغ من العمر 17 عاماً، وجد متوفياً، صباح اليوم الثلاثاء، بعد أن أقدم على الانتحار شنقاً داخل خيمته في مخيم "مشهد روحين" شمال محافظة إدلب، والذي يضم نازحين من مدينة "معرة النعمان" جنوب المحافظة.

وأضاف أن الظروف التي دفعت الطفل للانتحار لا تزال غامضة حتى اللحظة، فيما يرجح أن السبب هو الفقر والوضع المعيشي المتردي لدى عائلة الطفل وغالبية عوائل المخيم.

وكان الشاب "محمد المرعي" البالغ من العمر 25 عاماً، انتحر صباح أمس الإثنين شنقاً، داخل منزله في قرية "تلالين" شمال محافظة حلب، وسط ظروف غامضة حتى الآن.

وقال "محمد حلاج" مدير فريق "منسقو استجابة سوريا" في حديث لـ "زمان الوصل، إن عدد حالات الانتحار خلال عام2021 ، قد بلغ 11 حالة في المناطق المحررة الخارجة عن سيطرة النظام شمال غرب سوريا، بينهم أطفال ونساء، بسبب سوء الأحوال المادية للأهالي والنازحين وفقدان الممتلكات الخاصة بهم بعد حملات النزوح والتهجير القسري من مختلف المناطق، وعدم قدرتهم على العودة إلى مناطقهم وممتلكاتهم بسبب سيطرة النظام السوري وروسيا على مدنهم وقراهم،. مُشيراً إلى أن المناطق المحررة سجلت خلال العام الفائت 19 حالة انتحار أيضاً بينهم نساء وأطفال.

وناشد" حلاج" المنظمات الإنسانية العاملة في المنطقة مساندة المدنيين والنازحين وتأمين المتطلبات الأساسية لهم وخاصة في ظل ارتفاع أسعار المواد الأساسية إلى مستويات غير مسبوقة، وعدم قدرة الأهالي على تأمينها بشكل دوري، والعمل على تأمين فرص العمل بشكل دوري للحد من انتشار البطالة في المنطقة.

زمان الوصل
(20)    هل أعجبتك المقالة (24)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي