أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مجزرة جديدة ترتكبها ميليشيات الأسد وروسيا في إدلب

غالبيتهم من النساء والأطفال - الأناضول

قضى وجرح 15 مدنياً غالبيتهم من النساء والأطفال، ليلة الأحد ، إثر قصف مدفعي موجه بالليزر من قبل الميليشيات المرتبطة بروسيا، استهدف منزلاً للمدنيين في بلدة "احسم" جنوب محافظة إدلب.

وقال "الدفاع المدني السوري" على حسابه الرسمي في "فيسبوك" إن 6 مدنيين ( 3 أطفال و3 نساء) قُتلوا، وأُصيب 9 مدنيين آخرون، بينهم 4 أطفال و3 نساء، في حصيلة أولية، لمجزرة ارتكبتها قوات النظام وروسيا عند منتصف ليل السبت، باستهدافها بقذائف مدفعية موجهة بالليزر من نوع "كراسنوبول" (روسية الصنع) الأحياء السكنية في بلدة  "إحسم" ضمن منطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

وأضاف الدفاع المدني أن طفلتين أصيبتا بقصف مماثل استهدف في نفس التوقيت، بلدة "بليون" بالريف نفسه، كما طال القصف أيضاً قريتي "إبلين" و"الفطيرة"، دون وقوع أي إصابات بشرية.

وكانت الميليشيات المرتبطة بروسيا، قد ارتكب مجزرة مروعة بقصف مزدوج بقذائف "كراسنوبول"، صباح السبت، راح ضحيتها 6 مدنيين بينهم 3 أطفال ومُسنة ومصور متطوع في فرق "الدفاع المدني السوري"، بالإضافة لجرح ما يزيد عن 5 مدنيين آخرين جُلهم من الأطفال والنساء وقائد فريق متطوع ضمن منظومة الدفاع المدني.

زمان الوصل
(31)    هل أعجبتك المقالة (35)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي