أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

اللاذقية.. شركة إيرانية تبدأ تنفيذ مشروع الصرف الصحي

ذكرت وسائل إعلام موالية أن العمل بمشروع منظومة الصرف الصحي في اللاذقية المبرم عقده بين وزارة الموارد المائية وشركة إيرانية، عاد بعد توقف العمل به حوالي تسع سنوات.

ونقل تلفزيون "الخبر" الموالي عن مدير شركة الصرف الصحي في حكومة النظام "رفيق نوفل" قوله إن "العقد أبرم من قبل رئاسة مجلس الوزراء ووزارة الموارد المائية مع شركة (طهران ميراب) الإيرانية في عام 2008، وأنجز حوالي 5٪ من الأعمال المتفق عليها. لكنه ومع بداية الحرب في البلاد عام 2012، توقف العمل بالمشروع بشكل كامل، حيث أن التأخير الزمني الطويل بإنجاز المشروع أدى لفروقات بأسعار المواد ولوازم استكمال المشروع".

وأضاف: "في عام 2017 تمت تسوية بين الجهتين السورية والإيرانية وأدى لإبرام ملحق عقد بفروقات الأسعار، ومدة تنفيذ المشروع حوالي 3 سنوات"، مشيرا إلى أن "المشروع هو عبارة عن ربط خطوط الإسالة بنهايات خطوط الضخ وربط محطات الضخ مع خطوط الإسالة".

وأشار إلى أن "العمل متركز حول استكمال مشروع خط الإسالة على أوتوستراد الشاطئ الأزرق بطول 1175 متراً بقساطل بيتونية مسلحة جرسية، بقطر 60 سم، وتم إنجاز أكثر من 1000 متر".

وبالرغم من أن الشركة الإيرانية تأخرت في إنجاز المشروع سنوات طويلة متذرعة بـ"الحرب" التي كانت بعيدة عن اللاذقية، ورغم تغيير شروط العقد ومراعاة تدهور سعر الليرة السورية، إلا أن نظام الأسد لم يقم بأي سلوك تجاه الشركة، ما يؤكد الهيمنة الإيرانية على مفاصل اتخاذ القرار في سوريا.

وقدم نظام الأسد امتيازات كبيرة للشركات الإيرانية والروسية مقابل حمايته ومشاركة الأخيرتين في حربه ضد الشعب السوري، حيث أصبحت تلك الشركات تسيطر على الموانئ والمطارات والشركات الكبرى ما ساهم في تدمير الاقتصاد السوري.

زمان الوصل
(15)    هل أعجبتك المقالة (9)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي