أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

التقارب النمساوي الدنماركي حول سياسة اللجوء.. ما تأثيره على اللاجئين؟

أكد كارل نيهامر وزير داخلية النمسا عقب مباحثات وصفها" بالجيدة و المثمرة "مع وزير الهجرة الدنماركي ماتياس تسفاي في كوبنهاغن أن " النمسا والدنمارك شريكان قويان في مكافحة الهجرة غير الشرعية و نحن نرى أن الإجراءات الصارمة التي اتخدتها حكومة الدنمارك من شأنها أن تعزز تماسك المجتمع وتساهم في نجاح نظام اللجوء الأوروبي الذي تعطل بسبب كثير من الاشكاليات " و شدد نيهامر على ضرورة تنظيم اللجوء والتصدي للهجرة غير الشرعية إلى دول الاتحاد الأوروبي عبر دول البلقان كما وأكد أن بلاده تطالب المفوضية الأوروبية بالإسراع في تنفيذ اتفاقيات عودة اللاجئين والتخلي عن الجدل العبثي حول توزيع حصص قبول اللاجئين وقال إن مسألة القبول الطوعي للاجئين غير واردة في النمسا التي تلقت هذا العام 8 آلاف طلب لجوء بينما تلقت إيطاليا 1500 طلب. "هذا يلغي خطة التوزيع في النمسا، يجب أن ندع الأرقام تتحدث وليس المشاعر".

بلد مضيف ثالث للجوء
توافق نمساوي دنماركي عبر عنه نيهامر وتسفاي بضرورة دعم مشاريع استضافة للاجئين في دولة ثالثة والضغط معاً حتى تبدأ مفوضية الاتحاد الأوروبي في اتخاذ قرارات لا خلاف عليها في جميع دول الاتحاد. ويشمل ذلك أمن الحدود وتنفيذ قرارات العودة وإجراءات اللجوء السريعة، وأكد نيهامر على أن الإجراءات التي تتخذها الدنمارك فيما يخص طلبات اللجوء وإقامة مراكز للاجئين في بلد ثالث من شأنها أن تعيد حق اللجوء إلى المبدأ الأصلي لاتفاقية جنيف، وهي أن من حق اللاجئ الحصول على الحماية من الاضطهاد فقط وهذا لا يشمل أن يصبح مواطنا في البلد المستضيف. وأضاف أن " النمسا هي واحدة من أكثر الدول ازدحاماً وعلينا أن نحافظ على السلام الاجتماعي، ولكن أيضاً أن نضمن عدم تحميل النظام فوق طاقته".

وقال تسفاي إن الانسحاب الدنماركي من قواعد الاتحاد الأوروبي الخاصة بالعدالة والشؤون الداخلية يمنح بلاده فرصاً لا تملكها النمسا.

يشار إلى أن الدنمارك تؤيد نقل عملية اللجوء برمتها إلى بلد ثالث خارج أوروبا، أي أن الأشخاص الذين حصلوا على حق اللجوء لا يُسمح لهم بالضرورة بدخول الدنمارك، ولكن يجب عليهم البقاء في البلد الثالث المعني، وقد أجرت الدنمارك محادثات مع كل من تونس وإثيوبيا ومصر ورواندا كي تصبح خطّا ثالثا للدفاع في مواجهة المهاجرين.

أحزاب نمساوية تتوعد نيهامر
بينما تعرضت سياسة الدنمارك في التعاطي مع اللاجئين لانتقادات شديدة من قبل مفوضية الاتحاد الأوروبي والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، لاقت تصريحات وزير الداخلية النمساوي استنكارا لدى حزب الأخضر النمساوي Die Grünen   حيث قال المتحدث باسم الحزب للشؤون الداخلية وسياسة الأمن واللجوء، جورج بورستماير، "إنهم جميعًا مشتركون في أنهم لم يعملوا بشكل جيد أبداً في البداية وانتهكوا ببساطة القانون الحالي للاتحاد الأوروبي والقانون الدولي". مثل هذا الحل "لن يكون موجوداً على أي حال مع الخضر". قال بورستماير: " أوروبا بحاجة إلى حلول عامة، وليس مناهج وحلول فردية"

كما وصرّح المسؤول الأمني في حزب الحرية FPÖ هانيس أاميسباور " لسوء الحظ، لا يمكننا أبداً التأكد مما إذا كانت تصريحات التركواز ÖVP تسعى في النهاية إلى تحقيق نفس الأهداف" سنضع تشدق وزير الداخلية اليوم، والذي نقله علناً من الدنمارك، على المحك غداً في المجلس الوطني وسنرى إن كان سيحذو حذو الدنمارك "

مراكز الترحيل في الدنمارك
بعد التحدث إلى تسفاي، زار نهامر وكالة الإعادة الدنماركية، المسؤولة عن إعادة طالبي اللجوء المرفوضين وغيرهم من الأشخاص الذين ليس لديهم حق الإقامة إلى بلدانهم. وزار أيضا مراكز الإيواء القريبة من كوبنهاغن، حيث يقيم الأشخاص الذين لم يتم منحهم حق الإقامة في الدنمارك. يستوعب المركز 400 شخص، يعيش 112 شخصاً بالغاً - رجالًا ونساء - حالياً في غرف ذات أثاث بسيط مع حمامات ومراحيض مشتركة. معظمهم جاء من العراق وإيران وأفغانستان. وبحسب السلطات الدنماركية، فإنهم جميعاً أشخاص لا يريدون حاليا العودة إلى بلدانهم الأصلية.

عن "تلفزيون سوريا" - مختارات من الإعلام
(8)    هل أعجبتك المقالة (8)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي