أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"العفو الدولية" تطالب بالتحقيق مع الرئيس الإيراني المنتخب

رئيسي

دعت منظمة العفو الدولية، السبت، للتحقيق مع الفائز في الانتخابات الرئاسية الإيرانية، إبراهيم رئيسي، لـ"ارتكابه جرائم ضد الإنسانية".

جاء ذلك في بيان للأمينة العامة للمنظمة أنياس كالامار، فيما لم يصدر تعليق فوري من رئيس أو السلطات الإيرانية حول ذلك، إلا أن طهران عادة ما تنفي مثل هذه الاتهامات.

وفي وقت سابق السبت، أعلنت لجنة الانتخابات الإيرانية فوز رئيسي، على بقية المرشحين، بحصوله على 17 مليونا و800 ألف صوت من أصل 28 مليونا و600 ألف، وفق النتائج الأولية الرسمية.

وقالت كالامار، إن "صعود إبراهيم رئيسي إلى الرئاسة بدلا من التحقيق معه في الجرائم ضد الإنسانية، المتمثلة في القتل والاختفاء القسري والتعذيب، هو تذكير قاتم بأن الإفلات من العقاب يسود في إيران".

وأفاد البيان بأن منظمة العفو الدولية، وثقت عام 2018، أن "رئيسي كان عضوا في (لجنة الموت)، التي أخفت قسريا وأعدمت خارج نطاق القضاء بشكل سري آلاف المعارضين السياسيين في سجني إيفين وجوهاردشت، قرب العاصمة طهران، عام 1988".

وأضاف: "رئيسي قاد حملة قمع متصاعدة ضد حقوق الإنسان، شهدت اعتقال مئات المعارضين السلميين، والمدافعين عن حقوق الإنسان، وأعضاء الأقليات المضطهدة بشكل تعسفي، بصفته رئيسا للقضاء الإيراني".

ودعا البيان، إلى "التحقيق مع رئيسي لتورطه في الجرائم السابقة والجارية بموجب القانون الدولي".

ومن المقرر أن يسلم الرئيس الحالي حسن روحاني منصبه للرئيس المنتخب رئيسي، الذي يشغل منصب رئيس السلطة القضائية بالبلاد، بعد 45 يوما، وفق ما أعلنه الأول عقب إعلان النتائج.

الأناضول
(74)    هل أعجبتك المقالة (10)

2021-06-19

هذه هي ايران من رئيس ارهابي إلى رئيس مجرم. كلهم قتلة، مجرمين، ارهابيين.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي