أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قذائف روسيا تطال متطوعي "الخوذ البيضاء" في ريف حماة

قضى وجرح متطوعون من الدفاع المدني السوري "الخوذ البيضاء"، صباح اليوم السبت، إثر قصف قوات الأسد بقذائف "كراسنوبول" مركزاً للدفاع المدني في منطقة سهل الغاب غرب محافظة حماة.

وأكد مراسل "زمان الوصل" أن "دحام عبد الغني الحسين" البالغ من العمر 35 عاماً، قضى صباح اليوم السبت، وأُصيب كل من "أحمد نادر النادر، نادر حاج إبراهيم، وحسن جميل الهشوم"، وجميعهم متطوعون ضمن فرق "الدفاع المدني السوري" إثر استهداف قوات الأسد المتمركزة جنوب مدينة "كفرنبل" بقذائف "كراسنوبول" روسية الصنع، مركز الدفاع المدني في بلدة "قسطون" بسهل الغاب غرب محافظة حماة ضمن ما يُعرف بمنطقة "خفض التصعيد الرابعة" (إدلب وما حولها).

وتستخدم قذائف "كراسنوبول" لتدمير مختلف المنشآت الميدانية المحصنة، ويوجد هناك عياران لتلك القذائف، أولهما هو عيار 152 ملم الروسي الكلاسيكي، وثانيهما هو عيار 155 ملم.

وتمتلك قذيفة "كراسنوبول" عيار 155 ملم مواصفات متطورة، وهي الوزن 54.3 كيلوغرام، وزن الرأس القتالي 22.5 كلغ، وزن المتفجرات 11 كلغ، ويبلغ طول القذيفة 120 سنتيمترا، ويعتبر المدى الأقصى للرمي 26 كيلومترا،  وتعد هذه القذيفة فائقة الدقة تستخدمها مدافع PLZ 45 ذاتية الحركة ومدافع "الهوتزر" المقطورة.

وكانت روسيا قد استخدمت هذا النوع من القذائف لأول مرة في الـ21 من آذار مارس الفائت باستهداف بـ 3 "كراسنوبول" مستشفى "الأتارب" الجراحي (مشفى المغارة) في مدينة "الأتارب" بريف محافظة حلب الغربي، ما أدى إلى مقتل 8 مدنيين، بينهم طفل وسيدة، وإصابة نحو 17 آخرين بجراح، بينهم 5 من كادر المستشفى الطبي، إضافة إلى أضرار مادية كبيرة في بناء المستشفى الخارجي وعدد من العيادات والمرافق التابعة له، ما تسبب حينها بخروج المستشفى عن الخدمة.

كما استخدمته أيضاً في جبل الزاوية مؤخراً، أدى لوقوع مجزرة راح ضحيتها 12 مدنيا في العاشر من حزيران/ يونيو الحالي، إثر استهداف منزلين بقذائف "كراسنوبول" في قرية "إبلين" في منطقة جبل الزاوية جنوب إدلب.

زمان الوصل
(29)    هل أعجبتك المقالة (9)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي